عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال: إذا صمت فليصم سمعك وبصرك ولسانك عن الكذب والمحارم، ودع أذى الجار، وليكن عليك وقار وسكينة يوم صومك، ولا تجعل يوم صومك ويوم فطرك سواء. 


محور الحج  »   الحج والعمرة مواقيت الحج والعمرة » أحكام أخرى (5)

 
رقـم الفتوى : 193253
عنوان الفتوى: ليس من شرط قبول الحج ألا يتعرض الشخص لمشكلات في حياته
السؤال

بحمد الله أديت فريضة الحج هذا العام، وعند عودتي حصلت مشكلة بيني وبين زوجي، أصبحت معها أعيش في هم وغم كبيرين، فخطر في بالي أن الله ربما لم يقبل حجي وإلا لم يكن ليبتليني هذا الابتلاء؛ لأني أسمع أن الحج المقبول تتغير حياة صاحبه إلى الأفضل. أرجو إفادتي ولكم شكري.

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فليس من شرط الحج المقبول ألا يتعرض الشخص لمشكلات في حياته، فدعي عنك هذه الخواطر، وسلي الله أن يتقبل منك صالح عملك، ثم ابحثي عن سبب الخلاف بينك وبين زوجك واسعي لحله على وفق الشرع المطهر، وليعف كل منكما عن صاحبه وليغفر له، وليعاشره بالمعروف كما أمر الله تبارك وتعالى، واعلمي أن لله تعالى فيما ابتلاك به حكمة عظيمة، فهو الحكيم جل شأنه لا يقدر شيئا عبثا، فاجعليها تجربة نافعة لك تعبرين عليها إلى حياة أفضل بإذن الله، مستعينة على حل هذه المشكلة بالدعاء والتضرع إلى الله تعالى وبما أمكن من الوسائل الحسية المفضية إلى حصول المطلوب.

والله أعلم.

المفتـــي: مركز الفتوى
 
 
1438 هـ © Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة