قال أحد السلف : وجدنا الكرم في التقوى ، والغنى في الفقر ، والشرف في التواضع 
معالم مضيئة في الحج
الشيخ عبد الرحمن اليحيى التركي
   

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد: الحج عبادة عظيمة جعل الله فيها من الأسرار والحكم والفضائل ما لا يخطر للعبد على بال، فكل فضيلة فيه خير من الدنيا وما فيها، فقد جمع الله لنا فيه فضيلة الزمان (عشر ذي الحجة)، وفضيلة المكان (الحرم) فله أكثر من ثلاثة عشر خصيصة، وفضيلة العبادة {ليشهدوا منافع لهم} منافع دينية ودنيوية، فمنها الصلاة في الحرم والطواف والدعاء.

فالحج سبب لمغفرة الذنوب، ففي البخاري (من حج لله فلم يرفث ولم يفسق خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه)، كم اقترفت من ذنوب وكم وقعت في معاصي، وكم نظرت من حرام وسمعت، وقد يكون الواحد بلغ من العمر تسعين عاما، فقد ورد عند أحمد وابن أبي حاتم عن عمرو بن عبسة قال: "جاء شيخ كبير يدعم على عصا له، فقال يارسول الله: رجل عمل الذنوب كلها فلم يدع حاجة ولا داجة وله غدرات وفجرات، فهل يغفرها الله لي؟ فقال: (أسلمت؟) فقال: أما أنا فإني أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدا رسول الله، فقال: (نعم، افعل الخيرات واترك المنكرات يجعلها الله لك خيرات)، فقال: وغدراتي وفجراتي، فقال: (وغدراتك وفجراتك)، فولى الرجل وهو يهلل ويكبر.
والحج سبب لنفي الفقر ففي الحديث: (تابعوا بين الحج والعمرة فإنهما ينفيان الفقر والذنوب)، والحج سبب للعتق من النار ففي الحديث: (ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبيدا من النار من يوم عرفة) رواه أحمد، وهو سبب لدخول الجنة ففي البخاري: (الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة)، فإذا تصورنا هذه الفضائل، فما هي الدروس المستفادة من الحج؟!
أولا: إن من مقاصد الحج تعظيم شعائر الله {ذلك ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب}، والشعائر هي الأوامر والنواهي، وأيضا الأماكن كمشعر عرفات ومنى ومزدلفة، فهذه الأماكن يطلق عليها المشاعر المقدسة، ولا تكتمل عبودية عبد حتى يعظم شعائر الله وشعائره وأوامره ونواهيه، ليعلم الله من يمتثل ومن لا يمتثل، فهذا نبي الله آدم أمره الله أن يسكن الجنة ولا يأكل من شجرة واحده فقط {فكلا من حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجرة} {فوسوس لهما الشيطان} {وقال ما نهاكما ربكما عن هذه الشجرة إلا أن تكونا ملكين} فامتحنه الله بالنهي، {فعصى آدم ربه فغوى} كما في صدر سورة الأعراف، فامتحنه الله ليعلم الله هل يمتثل أم لا؟ وامتحن الله نبينا بالتوجه إلى بيت المقدس {وما جعلنا القبلة التي كنت عليها إلا لنعلم من يتبع الرسول ممن ينقلب على عقبيه} ثم نزل {قد نرى تقلب وجهك في السماء فلنولينك قبلة ترضاها فول وجهك شطر المسجد الحرام}، ثم بين الله ذلك ليعلم من يتبع الرسول ممن ينقلب على عقبيه، رجل يقول إلى متى أنا أذهب أصلي؟ قلنا له: هذا امتحان لعبوديتك؛ لأن أول من يجنى ثمرة الذهاب إلى المسجد هو المصلي، فالله لا ينتفع بطاعة الطائع ولا يتضرربمعصية العاصي (لن تبلغوا نفعي فتنفعوني، ولن تبلغوا ضري فتضروني)، ولذلك ترى من الحجاج من يرمى الجمار وهو يضحك، وقد يشرب الدخان، خصوصا إذا رمى بالليل وخفت الزحام، والآخر يرمي وهو يبكي، ومنهم من يسعى وهو يستشعر عظمة الله، ومنهم من يسعى كأنه في مضمار سباق، القضية في استشعار عظمة الله عند الإتيان بهذه الأوامر والنواهي، فهي امتحان للعباد ليرى الله من يمتثل ومن لا يمتثل.
فعندنا آمر وعندنا أمر، فاذا عظمنا الآمر عظمنا الأمر، وإذا استخففنا بالآمر لم نعظم الأمر، ومرد الأمر كله {ليعلم الله من يخافه بالغيب}، فقد ورد في سورة الحج آيتين {ذلك ومن يعظم حرمات الله فهو خير له} {ذلك ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب}، ولذلك أخبرنا الله {لن ينال الله لحومها ولا دماؤها ولكن يناله التقوى منكم} أي الإخلاص، وقد وقف عمر في الحج عند الحجر الأسود فقال: "والله إني لأعلم أنك حجر لا تنفع ولا تضر، ولولا أني رأيت الرسول صلى الله عليه وسلم يقبلك ما قبلتك" يعنى: نحن رهن الإشارة عند الأمر، لكن أين هذا ممن يقبل حجارة البيت ويتعلق بالأستار؟ ويظنها تنفعه، ويعتقد بركتها، مع أنها لا تنفع ولا تضر، فالنافع هو الله، والضار هو الله، وقد أمرنا الله فقال: {فاستقم كما أمرت}، نعم حرمة البيت عظيمة؛ لكن نعظمها كما أمرنا الله، وكما قال لنا نبينا محمد صلى الله عليه وسلم: (خذوا عني مناسككم)، فلا نزيد ولا ننقص في المناسك، فنتقيد بالسنن بقدر الاستطاعة، والحرص على الزمان والمكان والأفضل منها في المشاعر.
ثانيا: من الدروس في قوله تعالى: {ألا تشرك بي شيئا وطهر بيتي}، الطهارة في الشرع تأتي على معنيين: طهارة معنوية، وهي طهارة القلب من الشرك ومن البدع ومن النفاق ومن الغل والبغضاء والحسد لعباد الله المؤمنين، فهي أهم من طهارة البدن الحسية؛ بل لا يمكن أن تقوم طهارة البدن مع وجود الشرك {إنما المشركون نجس}، فتطهير الحرم والمشاعر المقدسة من الشرك والمعاصي ومن المتبرجات أعظم من التطهير الحسي بمواد النظافة ونحوها، فهذا المتوضئ حينما ينتهي من الوضوء يقول: (أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله)، حتى يجمع بين الطهارتين، لكن إذا تطهر بالبدن ولم يتطهر القلب من الشرك والمعاصي فلا فائدة من الطهارة الحسية، فأهم شيء في الحج الطهارة من الشرك، فلا تصرف حق الله لغير الله، فلا تعلق قلبك بأحد غير الله، (إذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله)، وإذا حلفت فاحلف بالله.
ثالثا: من الدروس ذكر الله، فقد وردت كلمة الذكر في آيات الحج بصورة ملفتة للنظر {ليشهدوا منافع لهم ويذكروا اسم الله} {واذكروا الله في أيام معدودات} {فاذكروا الله عند المشعر الحرام} {فإذا قضيتم مناسككم فاذكروا الله} فكأن أسعد الناس في الحج أكثرهم ذكرا لله، وفي الحديث عند أحمد "أي الحجاج أعظم أجرا عند الله؟" قال: (أكثرهم ذكرا لله)، وأفضل الذكر التلبية، فهي شعار الحج، وشعار عشر ذي الحجة الذكر، وسئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أفضل الحج؟ فقال: (العج والثج)، والعج: التلبية، والثج: النحر، وأعظم الناس أجرا في التلبية من أكثر منها واستشعر معانيها إذا نطق بها، لا من يرددها بطريقة الأناشيد، فحينما تعلن التلبية، فأنت تعترف بأعظم الحقوق لله، من التوحيد والإخلاص، فلا يكفي أنك تثبت لله الحمد والنعمة والملك، حتى تنفي الشريك، ويقولها الحاج وهو ينتقل من مشعر إلى مشعر، ومن الميقات إلى الحرم، تنقطع في العمرة عند الشروع في الطواف، وفي الحج عند رمي جمرة العقبة.
رابعا: ومن الدروس في الحج استشعار نعمة الله عليك بالحج، فقد لا يشعر الحاج بنعمة الله عليه، وقد لا يعرف قيمة هذه النعمة إلا أناس يشاهدون الحجاج يلبون، فيشعر غيرك بنعمة الله عليك أيها الحاج وأنت لا تشعر، إن المريض هو من يحس بما الصحيح فيه من العافية، فأكثر من الحمد والشكر على بلوغ بيت الله وتوفيقك لحج بيته الحرام.
خامسا: ومن الدروس أن من الحجاج من يحج وغرضه الدنيا، ففي الأثر "تحج فقراؤهم تسولا، وأغنياؤهم تجارة"، ومنهم من يحج ليسرق، ومنهم من يحج رياء وسمعة؛ لأن الحج يدخل فيه الرياء بشكل عجيب (اللهم اجعلها حجة لا رياء فيها ولا سمعة)، فمن الحجاج من هجرته إلى الله، ومنهم من هجرته لدنيا يصيبها، رجل يعلن في الجريدة على حج الإفراد ثلاثة آلاف، والقران أربعة، والتمتع خمسة.
سادسا: ومن الدروس عفة الجوارح فيسلم الحجاج من لسانه ويده، ومع الأسف ترى من الحجاج من يلعن، ومن يسب، ومن يطلق زوجته وهو يطوف، فقد سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن بر الحج؟ فقال: (إطعام الطعام وإفشاء السلام وطيب الكلام) فإطعام الطعام كرم يد، وإفشاء السلام كرم نفس، فهو سليم القلب طليق الوجه، وطيب الكلام فلا يسب ولا يلعن؛ لأن من العباد من يؤدي حق الله ويقصر في حقوق العباد، لذلك أشار نبينا صلى الله عليه وسلم إلى أن (أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا)، وقال أيضا: (إن الرجل ليبلغ بحسن خلقه درجة الصائم القائم)، فكيف عرف العلماء حسن الخلق: كف الأذى وبذل الندى واحتمال الأذى، وهو هيئة راسخة تصدر من الشخص بدون فكر ولا روية، ففي الحديث عند أبي يعلى: (من قضى نسكه وسلم المسلمون من لسانه ويده غفر له).
ومنهم من غرضه الآخرة: {ربنا ءاتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار}، رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا كالفرخ، فقال: (ما الذي بلغ بك ما أرى؟) فقال: دعوة دعوت الله بها، فقال: (فما هي؟) فقال: قلت اللهم ما كنت معذبي به في الآخرة فعجله لي في الدنيا، فقال: (سبحان الله لا تطيقه، ولو قلت ربنا ءاتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار)، فهذه الدعوة المباركة من أجمع الدعوات، فمن دعا بها فقد حاز على الخير كله بحذافيره.
سابعا: شرع لنا رمي الجمار من أجل إقامة ذكر الله، فليس هناك شيطان في الأصل؛ لأن رمي الجمار نسك، ويبدأ الرمي يوم العيد وثلاثة أيام بعده، يوم العيد سبع حصيات، وأما أيام التشريق وهي ثلاثة أيام بعده، فشرع لنا رميها بعد الزوال بإحدى وعشرين حصاة، كل جمرة سبع حصيات، ثم يدعوا بعد الجمرة الصغرى والوسطى فقط، ليجمع بين الذكر والدعاء، وهاتين الخصلتين: الذكر والدعاء يأتي بها الحاج في المشاعر غالبا، في عرفات وفي مزدلفة وفي منى، وأما الكبرى فلا يدعوا لأن العبادة انتهت، وأما شروط الرمى أيام التشريق فهي: النية ثم العددية وسبع حصيات لكل جمرة، ثم أن تكون بمقدار حصى الخذف، ويرفع يديه ويرمي كل حصاة على حدة، ثم الحرص على ترتيب الجمرات، فيبدأ بالصغرى ثم الوسطى ثم الكبرى، ثم رخص للحجاج وخيروا بين التعجل في يومين أو التأخر، فلا حرج على من تعجل في يومين إذا اتقى الله، ولاحرج على من تاخر إذا اتقى الله في حجه، وأما من لم يتق الله في حجه فسواء تأخر أو تعجل فهو آثم؛ لأنه لم يتم حجه.
وأخيرا: ختمت آيات الحج بقوله: {واتقوا الله} أي إذا رجعتم إلى بلادكم وقد غفرت ذنوبكم فلا ترجعوا إلى المعاصي، فقد جمعكم الله في عرفات من كل فج عميق، ثم انتقل الحجاج إلى مزدلفة -وهي جمع-، ثم إلى منى، ثم بعد هذا التجمع من كل مكان يرجعون إلى بلادهم، فاعلموا أن الله سيجمعكم غدا في أرض المحشر، فأنتم اليوم حجاج جمعكم من كل مكان، فهو شبيه بيوم الجمع ذلك يوم التغابن {قل إن الأولين والآخرين لمجموعون إلى ميقات يوم معلوم}، ثم تأمل فاتحة سورة الحج {ياأيها الناس اتقوا ربكم إن زلزلة الساعة شيء عظيم}، فيا لها من رحلة سعيدة إلى بيت الله الحرام، غفرت فيه الذنوب، وفزتم بالجنان، ومنكم من أعتق من النيران، فعلامات الحج المقبول أن يرجع صاحبه منشرح الصدر ونور في الوجه، وسبب انشراح الصدر أن الذنوب ترين على القلب، فإذا أطلق عنها عنانها وفك أسرها وجد راحة {كفر عنهم سيئاتهم وأصلح بالهم}، ومن المجرب أن كثيرا من الحجاج يتخاصمون في الوداع، وتسمع السباب والكلام الذي لا يليق، والتهديد، وهذا يدل على عدم القبول، فمن رزق القبول ضبط نفسه، ومن رد ظهرت عليه علامات الخسران.

1437 هـ © Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة