العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الخوف من الموت
أصبت بهلع شديد وتفكير وخوف من الموت بعد وفاة أمي..

2018-12-06 06:06:30 | رقم الإستشارة: 2388326

الشيخ / عمار ناشر

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 428 | طباعة: 4 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 0 ]


السؤال
السلام عليكم

توفيت أمي وكانت ليلة صعبة جدا علي؛ لأن أمي كانت مريضة، أنا بطبعي أحب الإطالة في أحلام اليقظة والتفكير الزائد عن الحد، لدرجة أنني كنت أفكر في أشياء غريبة وأسرح فيها.

بعد وفاة أمي بـ 3 أيام أتتني نوبات الهلع الشديد، والخوف من الموت استمرت فترة أسبوعين أو 16 يوما، بعدها أصبت بإرهاق شديد، وضللت أحس بأني لست في الدنيا، صاحب ذلك صداع وإرهاق شديد، وأحسست أني مصاب بنقص الأنيميا، أجريت فحوصات، فقالوا لي: أنت سليم جدا، لكني أحس بهبوط شديد.

حاليا أحس أني فقدت الاتصال بالواقع وجاءت لي أفكار غريبة، أخاف أن أقول هذه الأفكار، فهي عن الموت والحساب والعقاب، وعن ربنا، ويوم القيامة، أشعر أني لا أرى شيئا، أو أني في شبه سرحان، ولما أركز أحسُّ بوجع في عيني، وصداع قوي، وإرهاق.

لي أكثر من 3 أسابيع وأنا أتذكر ما حدث، ولست قادرا أن أستوعب أنَّ أمي توفيت، ولست قادرا أن أستوعب أشياء كثيرة، خائف أن أكون حصل لي شيئا.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ مصطفى حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

- أجدني – أخي العزيز – متفهماً متعاطفاً مع مشاعر الحزن لديك وما يتلوها من أعراض وآثار ومظاهر نفسية وحسية لديك, كيف لا؟ وقد توفي لديك أعز مخلوق, ومن أجمل وأعظم وأكرم وأرحم من الأم؟ إلا اللجوء إلى الأكرم الأرحم الأعظم سبحانه وتعالى بالدعاء (ادعوني أستجب لكم), فعظّم الله أجرك، وأحسن عزائك، وأسأله تعالى أن يغفر لها ويرحمها، ويعفو عنها، ويحسن ثوابها، ويكرم نزلها، ويوسع مدخلها، ويجعل قبرها روضة من رياض الجنة، ويسكنها الفردوس الأعلى، ويتقبلها عنده في الصالحين.

- أكثر عزيزي من الاستغفار لها, والحوقلة (لا حول ولا قوة إلا بالله), ومن الاسترجاع (إنا لله وإنا إليه راجعون), وقول (حسبي الله ونعم الوكيل)، ودعاء يونس عليه السلام (لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين).

- أحسن الظن بالله تعالى، وأنها قدمت على رب رحيم وما عنده لها خير مما عندنا لها ولعلها ارتاحت من هم الحياة ومنغصاتها.

- تذكر أن الموت حق على كل مخلوق ولا ينجو منه خيرة الخلق من الأنبياء والرُسل (كل نفسٍ ذائقة الموت) (إنك ميّت وإنهم ميتون) (كل من عليها فان * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام).

- استحضر فضل الصبر على البلاء والشكر للنعماء والإيمان بالقدر والرضا بالقضاء (ومن يؤمن بالله يهدِ قلبه) (إذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون).

- تذكر بأن الاستمرار في مشاعر الحزن والألم لن يغير من واقع الأمر شيئاً, بل يزيد من آثاره السيئة عليك ويعطل مصالح دينك ودنياك, وأن واجب البر بوالدتك – رحمها الله – بأن تحافظ على هدوئك واستمساكك بربك وتجاوز همومك بالصبر والثبات والانشغال بالعودة إلى حياتك الطبيعية وبصورة أحسن. الصورة التي تفتخر بها.

- لا لزوم لزيارة طبيب نفسي إلا عند الضرورة فحسب, وتذكر أن الصدمات تزول مع الأيام، وذلك من فضل الرحمن حتى يحفظ علينا السكينة والراحة والاطمئنان.

- ومن مقتضى البر بأمك الحرص على الدعاء والاستغفار لها والصدقة عليها وصلة أرحامها، والإحسان إلى أسرتك وأهلها والإكثار من الذكر والطاعات كون ذلك يصب في ميزان حسناتها.

- احذر من التمادي في المبالغة بمشاعر الحزن للحفاظ على صحتك، وأعد للموت عدته بطاعة الله، والبعد عن معاصيه.

- يمكنك الخروج من جو الحزن بممارسة القراءة والرياضة والنزهة، والاختلاط بالصحبة الصالحة، والتركيز على مشاغلك وحياتك.

- أسأل الله أن يفرج همك، ويكشف غمك ويرحم والدتك، ويصلح شأنك كله ويرزقك الصبر، ويمن عليك ووالدتك بعظيم الثواب والأجر.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة