العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الفزع والصراخ أثناء النوم عند الأطفال
أسباب بكاء الطفل في النوم ليلاً والإرشادات اللازمة في ذلك

2007-04-24 09:00:18 | رقم الإستشارة: 267753

أ/ الهنداوي

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 133557 | طباعة: 840 | إرسال لصديق: 2 | عدد المقيمين: 145 ]


السؤال
السلام عليكم.

لدي طفلة عمرها سنة وسبعة أشهر، وتتمتع ولله الحمد والمنة بصحة جيدة، ولكن بعد نومها في الليل بساعة أو ساعتين تكثر من البكاء وهي نائمة، وكذلك أثناء نومها تستفرغ بدون سبب، وقد عرضتها على أطباء ولكن جميعهم قالوا: إنها سليمة، علماً بأن هذه الحالة يومية وأثناء الليل فقط.

مع العلم أني حامل في الأشهر الأخيرة، وأخشى من تأثيرها على الجنين لأني أصبحت قليلة النوم؟

أفيدوني وشكراً.

الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخت الفاضلة/ وجود حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن هذه الحالة التي وصفتها من الحالات القليلة، وإن كانت أيضاً تقع في بعض الأحيان، فهي ليست حالة شاذة لا تقع، ولكن قد تقع على نطاق ضيق؛ لأن الغالب في البكاء الذي يحصل للأطفال في حال نومهم أن يكون ذلك بعد هذه السن كسن السادسة وما بعدها.

وأما عن تفسير هذه الحالة التي لدى طفلتك فإن من الاحتمالات التي قد تسبب مثل هذا الأمر هو أن تكون الطفلة بعيدة عن أمها في فترة النهار مثلاً، وعلى سبيل المثال: فإن بعض النساء تكون منشغلة عن ابنتها في وقت النهار إما بالعمل والوظيفة وإما بالانشغال في أمور البيت، فيبعدها ذلك عن القرب من طفلتها التي تشعر بافتقارها إلى أمها خاصة وإلى والديها من حيث العموم، وقد أثبتت البحوث المختصة أن الطفل في هذه المرحلة وما بعدها يكون أحوج ما يكون إلى الإشباع العاطفي من والديه، وأن الجو الأسري هو الذي يحميه من أي آثار نفسية قد تطرأ عليه وتؤثر فيه، فهذا من الأسباب المحتملة.

ومما يدلك على هذا أن تكون طفلتك ممن يحب الالتصاق بك كثيراً، بحيث تمسك بيدك عند الخروج من المنزل أو دخول مكان غريب عنها، فهذا يُشعر برغبتها الداخلية في قربك منها، فهذا كله كمجرد احتمال نورده للتنبيه والإشارة.

ومن الأسباب التي تعين على تفسير مثل هذه الحالة لدى بعض الأطفال النوم الانفرادي؛ فإن كثيراً من الناس يجعلون أطفالهم ينامون وحدهم في غرفة خاصة في مثل هذه السن، وهذا يؤثر كثيراً على أنفسهم؛ لأنهم يستوحشون من ذلك، حتى لو كان النوم أولاً في غرفة الوالدين، ثم بعد ذلك ينقلون إلى غرفهم الخاصة؛ فإن الطفل قد يستيقظ في الليل ويستوحش كثيراً من انفراده، فهذا أيضاً من الاحتمالات الواردة.

ومن الأسباب أيضاً: الخوف الذي يتعرض له الطفل في مثل هذه السن، لا سيما إذا كان يرى مشاهد تخيفه؛ فإن للطفل في هذا العمر قدراً من الإدراك والشعور الفطري الذي يجعله يشعر بالخوف من الأصوات المفزعة والمناظر المرعبة، فهذا يحصل كثيراً في مشاهدة بعض أنواع المشاهد من الرسوم المتحركة أو المسلسلات التي تعرض على التلفاز.

والمقصود أن هناك عوامل خارجية تؤثر كثيراً في نفس الطفل ويعجز هو عن التعبير عنها، مضافاً إلى ذلك أنه قد يقع صراخ أو صياح في بعض المواقف من الكبار أو الصغار فينعكس ذلك على الطفل أيضاً في حال نومه، مضموماً إلى ذلك ما يحتاجه الطفل من التحصين بالأذكار الشرعية التي تحصنه من نزغ الشيطان وأذيته؛ ولذلك فإن المطلوب في علاج هذه الحالة هو السعي في هذه الأمور:

1- الدعاء والاستعانة بالله تعالى والتضرع إليه، فابذلي جهدك في دعاء الله وسؤاله العافية لك ولأهلك ولذريتك.

2- الحرص على إشعار طفلتك بالأمان، فالمطلوب منك:

(أ‌) إشعارها بأنك قريبة منها وذلك بضمها إلى صدرك مع الضغط عليها ضغطاً حانياً لطيفا لتشعر بدفء حنانك، وفي هذه اللحظات تمسحين على رأسها وتهمسين لها بكلمات المداعبة والملاعبة، فكرري هذا التصرف في أوقاته المناسبة.

(ب‌) عدم ترك الطفلة تبيت وحدها على الأقل في هذه المرحلة؛ فإن ذلك سيشعرها بالأمان والطمأنينة.

(ت‌) عدم الصراخ عليها والصياح في وجهها عند خطئها، بل تعامل معاملة رفيقة بحيث يؤدي الغرض المطلوب من التنبيه دون استعمال هذا الأسلوب.

(ث‌) العناية بتدفئتها في الليل؛ فإن لذلك تأثيراً في الطمأنينة والسكينة في القلب، وقد نبه النبي صلى الله عليه وسلم على هذا المعنى الشريف في مواضع من كلامه صلوات الله وسلامه عليه، فللتدفئة آثار حسنة في حصول السكينة والشعور بالأمان.

3- العناية برقية الطفلة بالأذكار الشرعية، لا سيما عند النوم، كالفاتحة والإخلاص والمعوذتين، ولا سيما آية الكرسي، ومن الدعاء النبوي: (أعيذك بكلمات الله التامات من غضبه وعقابه ومن شر عباده ومن همزات الشياطين وأن يحضروك)، (أعيذك بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة، ومن كل عين لامة)، (أعيذك بكلمات الله التامات من شر ما خلق)، بحيث تقرئين هذه الأدعية والآيات وتنفثين بريقك في كفيك وتمسحين عليها، فإن هذا من الرقية المشروعة باتفاق الأئمة الفقهاء عليهم جميعاً رحمة الله تعالى.

4- العناية باختيار أنواع الألعاب التي تلعب بها، بحيث تختارون لها ألعاباً لا تحدث أصواتاً مفزعة، ولا أشكالاً تحرك الرهبة في قلبها، ولكن تختارون ألعابا لطيفة خالية من هذه المعاني.

5- لابد من الموازنة بين إشعار طفلتك بالأمان -كما أشرنا في أول الكلام- وبين تعزيز قدراتها الفردية، فاسمحي لطفلتك بالابتعاد قدراً ما عنك بحيث لا تكون دوماً كالمحتمية بك المعتمدة عليك.

6- إن كان هنالك أسلوب في معاملة البنت يؤدي إلى خوفها كتهديدها بالضرب مثلاً فينبغي تجنبه تماماً خاصة في هذه المرحلة، فإن البكاء قد يكون ناتجاً في كثير من الأحيان عن مثل هذه التصرفات في حال اليقظة.

فنود أن تعملي بهذه الخطوات وأن تهتمي برقية ابنتك في الصباح والمساء وعند النوم، وأن تعيدي الكتابة إلى الشبكة الإسلامية بعد ثلاثة أسابيع لمتابعة حالها.

نسأل الله عز وجل أن يقر عينك بها وأن يعافيها في الدنيا والآخرة، وأن يرزقك الذرية الصالحة على أيسر الأمور وأحسنها.

وبالله التوفيق.
_________________________________________

انتهت إجابة المستشار الشرعي الشيخ/ أحمد الهنداوي، ولإتمام الفائدة واكتمال الجواب تم عرض استشارتك على د.حاتم حمدي الكاتب أخصائي الأطفال، فأجاب قائلاً:

فى البداية أود أن أطمئنك بأن الأمر لا يقلق، وأن ما تصفينه ينطبق على ما يسمى بـ(Night terror) وهو نوع من أنواع مشاكل النوم عند الأطفال والتي تحدث بنسبة 3% من الأطفال، وهو عبارة عن أن يقوم الطفل فجأة في خلال ساعتين من نومه وفي الثلث الأول من الليل ويكون الطفل في حالة فزع وبكاء وسرعة في التنفس، وسرعة في ضربات القلب، ولا يسهل أن يخرج الطفل من هذه الحالة ويتحدث مع الأهل بل يعود للنوم، وفي اليوم التالي لا يتذكر ما حدث.

ويمكن أن تستمر هذه الحالة من دقائق إلى نصف ساعة، وغالباً وفي معظم الأحوال لا تستخدم الأدوية، وإنما نطمئن الأهل ونحاول أن نزيل أسباب التوتر في نهار الطفل، وهي التي ينتج عنها مثل هذه المشكلات.

ونصيحتنا لك أن تحاولي أن تزيلي أي توتر بالمنزل قد يؤدي إلى تلك الحالة.

وبالله التوفيق.


تعليقات الزوار

حقيقة الرقية الشرعية تركناها وهي مفيدة للأطفال خاصة قبل النوم

جزاكم الله خير وجعلها الله في موازين اعمالكم وتقبل منكم .. استفدنا كثير

جزاكم الله كل خير

جزاك الله كل خير يا شيخ لقد افرحت قلبي وشرحت لي صدري فلقد كنت اعاني كثيرا مع ابنتي الصغيرة ذات السنة والنصف .فكلما خلدت الئ النوم لابد ان نسمع صراخها المتكرر كل يوم بحيث كنا انا وا امها نجهل السبب ولاكن انشاء الله باذنه ان نجد الحل بين يديك لك كل الفضل يا ايها السيد الفاضل .لقد تتبعت جميع الخطوات وكانت النتيجة حسنة شكرا لك جزيلا

جزاكم الله خيرا

قراءة المزيد من التعليقات

الأكثر مشاهدة اليوم

عدد الزوار الإستشارة
83 أسباب بكاء الطفل في النوم ليلاً والإرشادات اللازمة في ذلك

الفزع والصراخ أثناء النوم عند الأطفال

28 ابني يستيقظ من نومه خائفاً... فما سبب ذلك؟

الفزع والصراخ أثناء النوم عند الأطفال

13 طفلي كثير البكاء، سريع الملل، كيف أتعامل معه؟

العناية بالطفل الرضيع وتغذيته

8 استيقظ الطفل من النوم بسبب آلام الرأس والبطن

آلام الرأس

6 طفلتي لا تألف الغرباء أبدا، كيف أتعامل معها؟

كثرة البكاء عند الطفل

3 النوم المتقطع لدى الأطفال

الفزع والصراخ أثناء النوم عند الأطفال

3 أسباب صراخ الطفل في النوم وخطوات علاجه

الفزع والصراخ أثناء النوم عند الأطفال

3 ابني يعاني من حالات هرع كثيرة.. هل هو مصاب بالصرع؟

نوبات القلق الزائد (الهرع)

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة