الأربعاء 11 ربيع الآخر 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




لا تعارض بين العمل في مجال التخصص ودراسة العلم الشرعي

الأربعاء 27 ربيع الأول 1440 - 5-12-2018

رقم الفتوى: 387940
التصنيف: الرقائق

 

[ قراءة: 427 | طباعة: 7 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أنا طالب جامعي منَّ الله عليَّ بالهداية، أدرس تخصصًا علميًّا، وهذه آخر سنة لي، ولكني أرغب بشدة في دراسة العلم الشرعي، علمًا أن أسرتي في هذا الوقت في أمسِّ الحاجة إليَّ، فهل الأولى بعد التخرج أن أعمل في مسار تخصصي، أم أدرس من جديد تخصصًا شرعيًّا؟ علمًا أنني أعيش الآن في نزاع شديد مع نفسي بسبب ذلك.
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فنسأل الله أن ييسر لك أمرك، ويوفقك لما فيه رضاه.

ثم اعلم أنه لا تعارض بين عملك في مجال تخصصك بعد تخرجك وبين دراسة العلم الشرعي.

 فالذي ننصحك به هو: الموازنة بين الأمرين، فتعمل في مجالك؛ تلبية لحاجات أسرتك، وقيامًا بما أنيط بك من مسؤوليات، وتفرغ شيئًا من وقتك لدراسة العلوم الشرعية، وهذا -بحمد الله- يسير، ووسائله كثيرة متاحة لمن صدقت نيته، وصحت رغبته.

واستعن على ذلك بالمزيد من تنظيم الوقت، وعدم إضاعته؛ فإن إضاعة الأوقات أصل فوات كثير من الخيرات، والمصالح.

واستعن كذلك بالدعاء، والجأ إلى الله تعالى، فإنه تعالى هو الموفق لكل خير لا سواه.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة