الأحد 18 رجب 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم لعبة بوبجي للفتيات

الإثنين 5 رجب 1440 - 11-3-2019

رقم الفتوى: 393577
التصنيف: الترفيه والألعاب

 

[ قراءة: 394 | طباعة: 11 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
ما حكم لعبة بوبجي للفتيات بالتفصيل؟
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فالذي وقفنا عليه من وصف هذه اللعبة أنها من ألعاب الحروب الإلكترونية التي فتن وتعلق بها كثير من الشباب، وحسب ما قيل: إنها أدّت إلى إنتاج أعمال عنف حقيقية من قتل، وغيره في عدة بلدان؛ تأثرًا بتلك اللعبة.

وقد سبق أن تكلمنا عن ألعاب الحروب عمومًا في الفتاوى التالية: 257431 - 181587 - 116105

ولا فرق في حكم اللعب بتلك اللعبة أو غيرها بين الشبان والفتيات!

وعلى كل حال: فينبغي للمسلم إذا ارتاب في لعبة من الألعاب أن يتجنبها بالكلية، ولا ينتظر فتوى تجزم له بتحريمها، فشأن الألعاب أهون من ذلك، فاجتنابها يسير، وترك لعبة -مهما كانت- لن يضر المسلم شيئا في دنياه.

وينبغي للمسلم أن يعمر وقته بما يعود عليه بالنفع في دينه، ودنياه، وليحذر أن يكون صريعًا لأجهزة اللهو واللعب التي تبدد عليه زمنه، فإن المرء مسؤول عن وقته بين يدي الله يوم القيامة، كما في الحديث: لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن عمره فيما أفناه.. أخرجه الترمذي، وقال: حسن صحيح.

وإضاعة الأوقات لون من ألوان العقوبة الإلهية للعبد، قال ابن القيم -في ذكر عقوبات الذنوب-: قلة التوفيق، وفساد الرأي، وخفاء الحق، وفساد القلب، وخمول الذكر، وإضاعة الوقت، ونفرة الخلق، والوحشة بين العبد وبين ربه، ومنع إجابة الدعاء، وقسوة القلب، ومحق البركة في الرزق والعمر، وحرمان العلم، ولباس الذل، وإهانة العدو، وضيق الصدر، والابتلاء بقرناء السوء الذين يفسدون القلب، ويضيعون الوقت، وطول الهم والغم، وضنك المعيشة، وكسف البال، تتولد من المعصية، والغفلة عن ذكر الله؛ كما يتولد الزرع عن الماء، والإحراق عن النار. اهـ. من الفوائد.

وإضاعة الوقت من أشد قطاع الطريق إلى الله، والدار الآخرة، قال ابن القيم: إضاعة الوقت أشد من الموت؛ لأن إضاعة الوقت تقطعك عن الله، والدار الآخرة، والموت يقطعك عن الدنيا، وأهلها. اهـ. من الفوائد.

والله أعلم.

الفتوى التالية

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة