English| Deutsch| Français| Español

  قال سفيان الثوري: حرمت قيام الليل خمسة أشهر بسبب ذنب أذنبته، فماذا نقول نحن؟ 

فتاوى رمضان » فقه العبادات » الصيام » مقدمات في الصيام (327)

 
رقـم الفتوى : 40183
عنوان الفتوى: حكم صوم التطوع إذا نوى الفطر ثم عاد فنوى الصيام
تاريخ الفتوى : 2003-11-23 / 23-11-2003

السؤال

شخص نوى أن يفطر وهو صائم في أحد الأيام من غير شهر رمضان، إلا أنه لم يتناول مفطراً وظل على صيامه بقية النهار، فما حكمه؟ 1- بما أنه لم يتناول مفطرا ولم ينفذ ما نوى، فصيامه صحيح. 2- يكون صيامه صحيحا إذا زكي تردده ذاك بالفدية، وهي إطعام مسكين. 3- لا يصح صيامه لأنه نقض النية: التي هي ركن من أركان الصيام، أي الإجابات صحيحة؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فقد اختلف أهل العلم رحمهم الله في حكم من نوى الإفطار وهو صائم، وقد ذكرنا ذلك الحكم في الفتوى رقم: 26167. وذلك الحكم يستوي فيه الصوم في رمضان وفي غيره، وما إذا كان الصوم واجباً وما إذا كان تطوعاً، لكن إذا كان الصيام تطوعاً ونوى الصيام من جديد، فإنه يصح صومه على القول بعدم اشتراط تبييت النية في صوم التطوع، والمسألة فيها خلاف بين أهل العلم مبسوط في مواضعه. والله أعلم.

المفتـــي: مركز الفتوى
 
 
فتاوى ذات صلة
  » واجب المقعد الذي يشق عليه الغسل إذا أصابته الجنابة
  » لا بأس بالاستخارة للتقدم لمسابقة عمل، وما ينبغي أن يفعل بعدها
  » من نذر أن يحجج إنسانًا ورفض الآخر قبول ذلك

المزيد

مقالات ذات صلة