English| Deutsch| Français| Español

 قال عبد العزيز بن أبي رواد: أدركتهم يجتهدون في العمل الصالح، فإذا فعلوه وقع عليهم الهم أيقبل منهم أم لا 

الطموح الزائد
الشعور بالإحباط والإنهزامية

رقم الإستشارة: 1131

د. محمد عبد العليم

السؤال
لدي طموح كبير جداً يفوق الواقع، وأشعر أنني شخصية عظيمة سيتحدث عنها التاريخ، وأعمل بجد دوماً، وقد تحصلت على شهادات عليا، إلا أنني أعاني في كثير من الأحيان من الشعور بالإحباط والإنهزامية، وعدم الرضى عن النفس حتى لو حققت ما حققت، وأحاول أن أقنع نفسي بالواقع إلا أنني أشعر بأن من التفاهة أن أكون تقليدياً كغيري، ولا أفكر نهائياً بضرورة الزواج وليس في أحلامي أو تطلعاتي أن يكون لي أسرة أو أعيش مثل بقية الناس
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,وبعد

نشكرك على رسالتك والتي تدل على أن لديك فارقا كبيراً يفصل بين ذاتك الحقيقية وذاتك المأمولة أو المتوقعة، وبالنسبة للذات المأمولة تسيطر أحلام اليقظة على هذا الجانب مما جعل هنالك نوعاً من التناقض في مشاعرك.
إنك مطالب أن تضخم من ذاتك الحقيقية وتقلص من ذاتك المأمولة ويحدث ذلك عن طريق التفكير الواقعي في مقدراتك المتاحة والقبول بها ثم محاولة تطويرها؛ ولو استطعت أن تكون دائرة من الأصدقاء من أشخاص واقعيين وأصحاب خلق وتواضع يمكن أن يساعد ذلك في تنمية ذاتك بصورة صحيحة.

أرجو أن لا ترفض التقليدية لأن التقليدية هي الإطار الذي تقوم عليه كل الأمور ذات الأصالة والكينونة ونحن مطالبين جميعاً بأن لا نتمرد على مجتمعاتنا وتقاليدنا وأصولنا .

بالنسبة لعدم تفكيرك في الزواج لا يعتبر هذا أمراً مخلا وربما تأتيك الفكرة في أي وقت فقط، عليك ترتيب أولوياتك وتحديد أهداف حياتك واستثمار وقتك وطاقتك النفسية بصورة صحيحة، وبالله التوفيق.