الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

" إسرائيل ".. تعصب أجيال وليس تحول أحزاب

8700 0 800

قاس، ظالم، مخادع، جبان، كاذب، متلون، خائن، طماع، لص، مخرب، قاتل.
هذه هي صفات وطبائع العربي لدى الشباب اليهودي في فلسطين المحتلة. فلقد باتت العنصرية مسألة محسومة في "إسرائيل"، وهي متأصلة في المجتمع الإسرائيلي بكل تفرعاته، فأنت تجدها في الحكومات، والأحزاب الحاكمة والمعارضة، مثلما تجدها في تصريحات الكهان والقضاء بل وحتى في التعليم، لدرجة تقنعك أن التحول في "إسرائيل" نحو اليمين ليس تحول أحزاب سياسية بل تعصب أجيال.

على الأرض، يتضح الأمر بوضوح. فقد كشفت سلسلة تقارير نشرت في "إسرائيل" مؤخرا، استفحال العنصرية الشرسة بين الفتيان والشبان اليهود. في الأشهر الأخيرة، زادت الاعتداءات على الفلسطينيين العرب في عدد من المدن. وعلى رأس هؤلاء المعتدين «المستوطنون» الذين يقومون بأعمال انتقامية تحت شعار (دفع الثمن)، مدعومة ومسنودة من الكنيست (البرلمان) المتطرف وحكومة اليمين الاسرائيلية عبر سن القوانين العنصرية، التي تسوغ لهؤلاء مواصلة إجرامهم المنظم، وبذلك فإن إرهابهم لا تقع مسؤوليته عليهم فقط بل وعلى عاتق الكنيست والوزراء والحاخاميين.

يرصد الصحفي المعروف (أوري كاشتي) محادثات له مع طلبة مدارس في مرحلة التوجيهي، يجاهرون بعدائهم للعرب، ومنهم طالبة تدعو الى ارتكاب «محرقة ضد العرب»، على شاكلة «محرقة» اليهود التي ارتكبتها النازية.

ونقل تقرير نشرته صحيفة «هآرتس»، عن استشراس العنصرية في القدس المحتلة، ليس فقط في الأحياء الاستعمارية/ «الاستيطانية» في القدس الشرقية المحتلة، بل أيضا في الشطر المحتل منذ 1948، نقل عن معلمي مدارس إسرائيلية، قولهم: إنهم في حالات معينة يتخوفون من صد الطلاب في عنصريتهم، نظرا للأجواء السائدة في الصفوف المدرسية. وتقول إحدى المعلمات: «إنني أخاف من الطلاب، فإذا ما طرحت أمامهم مواضيع مثل حقوق الإنسان وحرية التعبير فسيتم اعتباري يسارية، ومن ثم سيتحول النقاش إلى نقاش سياسي حزبي، ويشتد صراخ الطلاب».

ويقول (بول أر. بيلار) أستاذ زائر في جامعة «جورج تاون للدراسات الأمنية» في مقال بعنوان (تنامي التعصب في إسرائيل) نشر في «ذا ناشيونال إنترست»: «تظهر معدلات الولادات العالية بين غلاة المتشددين اليهود -وبالتالي تزايد وزنهم الديمغرافي والسياسي المتنامي- اتجاهات تنامي التعصب في "إسرائيل". لكن ثمة ما هو أكثر من ذلك في دولة يتأتى تعريف وجودها وهويتها استناداً إلى دين أو عرق مفرد. ولا يعني هذا التعريف خلق طبقة ثانية من المواطنين الذين لا ينتمون إلى ذلك الدين وحسب، لكنه يجند سلطة الدولة أيضاً لخدمة غايات طائفية لكل من يحدد بمزيد من التفصيل طبيعة الدين المهيمن».

في مقال كتبه (برادلي بيرستون) وهو يهودي اميركي تعلم في ولاية كاليفورنيا وهاجر الى "إسرائيل" في 1976 يقول: «إنني أدرك الآن أنني إلغائي وأن الاحتلال عبودية. كما أدرك أنني بحاجة لإيلاء مزيد من العناية إلى إبراهام لينكولن، وقدرته على أن يذكرنا جميعاً بالحكمة المخبأة في ما هو واضح».

ويتحدث (بيرتسون) في مقاله عن فيلم (إبراهام لينكولين)، ويسقط الأمر على الواقع المعاش في "إسرائيل" اليوم فيقول: «أعرف شيئاً ما عن التاريخ الاميركي. وأعرف الكثير عن الحرب الأهلية. ولكن بالنسبة إلي وإلى زوجتي كانت الساعتان ونصف الساعة التي شاهدنا فيها «لينكولن» وقتاً قضيناه في مشاهدة "إسرائيل" وهي تمزق نفسها حتى الموت بشأن كيف تكون صلتها، أو كيف تتجنب أن تكون لها صلة بالفلسطينيين كبشر».

ويضيف: «أدرك الآن ما الذي يجعل كلمة «أبارتايد» مصطلحا سهلا جداً مألوفاً في ماديسون افنيو (شارع مشهور في نيويورك) يعبر عما هو الاحتلال وماذا يفعل في واقع الأمر. إن الاحتلال عبودية.
باسم الاحتلال عومل جيل بعد جيل من الفلسطينيين كأملاك. يمكن نقلهم حسب المشيئة، وتقييدهم بالأصفاد، وتعذيبهم، وتشتيت عائلاتهم. يمكن حرمانهم من حقهم في التصويت، وفي امتلاك عقارات، وفي الالتقاء بأفراد عائلاتهم وأصدقائهم أو التحدث اليهم. ويمكن أن يطاردهم أو يقتلهم بالرصاص أسيادهم الذين يدعون مكانتهم بموجب حق توراتي، وأن يستخدموهم أيضاً ليبنوا ويشتغلوا في المزارع التي لا يمكن أن يأمل الكادحون في امتلاكها أبداً. الأسياد ينزعون عنهم الصفة الإنسانية ويطلقون عليهم أسماء الوحوش.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرأي(نقلا عن المركز الفلسطيني للإعلام).
 

مواد ذات الصله



تصويت

أعظم الخذلان أن يموت الإنسان ولا تموت سيئاته، وأعظم المنح أن يموت ولا تموت حسناته، في رأيك ماهي أفضل الحسنات الجارية فيما يلي؟

  • - بناء مسجد
  • - بناء مدرسة
  • - بناء مستشفى
  • - حسب حاجة المكان والزمان
  • - لا أدري