الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف أتخلص من مس الجني العاشق؟
رقم الإستشارة: 2114862

302725 0 1719

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله لكم وجزكم الله خيرا ً.

أكتب رسالتي بعد رحلة مرض وعلاج استمرت 25 عاما تقريبا من أعراض حسد وسحر، أحمد الله تحسنت كثيرا وبدرجة كبيرة جدا وبشكل متدرج، فبعد كل علاج يظهر شيء آخر فأبدأ بعلاج آخر ولا أقدم على شيء إلا بالدعاء والاستخارة والحمد لله - أما ما تبقى صنف أنه الجني العاشق، فما أعاني منه من التحرشات الجنسية المستمرة والمتنوعة والتي تُريقني كثيرا لدرجة أني أصبحت لا أنام ليلا ولا نهارا أخاف جدا من هذه الأحلام، وفي كل حلم أجد تطورات واعتذر لا أستطيع التوضيح أكثر من ذلك، استخدمت علاجا على يد أحد الشيوخ من السنة الماضية واستفدت كثيرا وتحسنت ولكن تتطور بشكل غريب ومفزع _ أنا غير متزوجة وأبلغ من العمر 40 سنة، خطبت أكثر من 13 مرة ولكن لا يتم شيء في كل مرة تتعرقل الأمور لأسباب واهية _ أنا متميزة جدا ، وترقيت في مجال عملي، والكل يحترمني، وفي قريتي أخصائية وأستطيع أن أحل العديد من المشاكل سواء كانت المدرسية أو الزوجية أو في مجال التربية وأنجح في حلها، ولي عدد كبير من الصديقات، ومحبوبة جدا، وفي أسرتي أنا من يدبر كل الأمور بفضل الله - ومنذ صغري لا أترك قيام الليل ولا القرآن ولا الصيام ، وألقي المحاضرات الدينية، وأتمنى أن أستمر إلى أن يتوفاني الله.
أرجوا منكم مساعدتي في حل مشكلتي، وأن أجد علاجا، فأنا أخجل من نفسي وأقول لماذا أحلم بهذا الحلم؟ وصرت أخاف أن أفكر بالزواج.
أعتذر على الإطالة وإذا أردت تفصيلا فأنا مستعدة بإذن الله.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ام البراءة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك إسلام ويب، فأهلاً وسهلاً ومرحبًا، وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع. ونسأل الله العلي الأعلى بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يفرج كربتك، وأن يقضي حاجتك، وأن يصرف عنك كيد شياطين الإنس والجن، وأن يحفظك بما يحفظ به عباده الصالحين، وأن يصرف عنك هذا الشيطان اللعين، وأن يمنّ عليك بزوج صالح طيب مبارك يعوضك عمّا فقدت من هذه المرحلة العمرية المهمة خيرًا، وتسعدين معه بحياة آمنة مستقرة، و ترزقين بذرية صالحة طيبة مباركة.

وبخصوص ما ورد برسالتك - أختي الكريمة الفاضلة - فإنه ومما لا شك فيه أن الجن العاشق يُعتبر من أشد أنواع الجن التي تسيطر على حياة الإنسان، والجن العاشق إذا كان ذكرًا فهو عادة ما يتسلط على المرأة، وقد تكون الجني أنثى فيتسلط على الرجل، وكما لا يخفى عليك أن هذا له أسبابه ودواعيه التي لا أريد أن أطيل فيها، والتي يأتي على رأسها عدم استعمال السنة في حياتنا خاصة، بمعنى أن الواحد منا قد يدخل إلى دورة المياه وهو لم يستعذ بالله من الخبث والخبائث كما ورد في السنة، ثم يتعرى ليغتسل فيصبح جسده عريانًا أمام الشيطان فيتفرس الشيطان الذي يعتبر أن دورات المياه من أهم فنادقه ومحلة نزوله، يتفرس في الإنسان أو الإنسانة وهو عريان فيُعجب بجسده فيدخل فيه، وتبدأ المعاناة كما تشعرين أنت الآن، وهذا كما ذكرت إنما هو نوع من شؤم التجاوز أو ترك السنة، لأنه مع الأسف الشديد نجد أن كثيرًا من المسلمين لا يهتمون إلى حد ما بسنة النبي الكريم عليه الصلاة والسلام ظنًا منهم أنها سنة، ونسوا وتناسوا أن النبي صلى الله عليه وسلم قال عنه مولانا جل جلاله: {وما ينطق عن الهوى * إن هو إلا وحيٌ يوحى} فكل سنة حتى وإن كانت من أبسط السنن إلا أن لها دورًا في وقاية الإنسان وحمايته وتحصينه وزيادة أجره وقبوله من الله تعالى ومحبة الله تبارك وتعالى، إلى غير ذلك من الآثار العظيمة.

فأنا أقول من خلال التجارب في علاج مشكلات العشق أرى أنها بينها قاسم مشترك وهو عدم التحصن الكافي عند دخول دورات المياه، وكذلك أيضًا إهمال أذكار الصباح والمساء، رغم أنها لا تستغرق وقتًا طويلاً، وقد يستطيع الإنسان أن يقولها حتى في طريق عمله سواء كان على قدميه أو في السيارة، المهم أن لا يفوتها، لأنه بذلك يحقق أجرًا عظيمًا على إحياء السنة، وثانيًا أيضًا يحقق حماية لنفسه ووقاية لا يستطيع أن يقدر قيمتها بأي صورة من صور التقييم.

ولذلك أقول:
إن الجني العاشق الذي معك لعله من هذا الباب، أو لعله من غيره، لأن الأسباب كثيرة ومتنوعة وإن كان هذا أهمها، وعلاجه أختي الكريمة الفاضلة إنما هو أولاً مواصلة الرقية وعدم التقصير فيها أو التواني عنها، وإذا كنت تقومين أنت بنفسك فلا مانع أن تستعيني بأحد الرقاة الثقات لعله أن يكون أقوى تأثيرًا وأشد شكيمة على الشيطان فيستطيع أن ينال منه ما يجعله يفارقك بإذن الله تعالى.

أما فيما يتعلق بمسألة حالات الجماع التي تزعجك كثيرًا، فأنا أنصح بارك الله فيك باستعمال المسك الأحمر حول هذا المحل، بمعنى أنه باستمرار دائمًا يكون هناك المسك الأحمر خاصة عند الرغبة في النوم، والمسك الأحمر هذا المقروء عليه أيضًا الرقية الشرعية، لأن هذا مجرب، لأني سمعتُ من كثير من إخواني الرقاة الثقات من أن المسك الأحمر أولاً يزعج الشيطان إزعاجًا شديدًا وأنه إذا وُضع في فتحة من الفتحات أو حولها لا يستطيع الشيطان أن يقربها. فأنا أنصح بارك الله فيك بمحاولة ذلك كنوع من المحاولة حول مثلاً الفتحة الأمامية والفتحة الخلفية، وحتى الفتحات الأخرى في الجسد إذا أمكن، فلعلنا بذلك نستطيع أن نحاصره، وأنا أقول هذه تجربة، لأن هذه كلها اجتهادات إخوة رقاة ثقات لعلها جاءت مع بعضهم بفوائد ولعلها لا تأتي كذلك مع البعض الآخر، إلا أنها أحد الوسائل المجربة.

فأنا أنصح بارك الله فيك بمواصلة عملية الرقية، سواء كنت تقومين برقية نفسك مباشرة أو كان أحد يقوم أيضًا برقيتك مرة أخرى، وأنصح كذلك خاصة بالمحافظة على قول (لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير) مائة مرة صباحًا ومائة مرة مساء، وكذلك أيضًا الإكثار من الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم، وأتمنى أن تضيفي إلى ذلك كثرة الصلاة على النبي عليه الصلاة والسلام بنية أن يدفع الله عنك هذا، لأن النبي عليه الصلاة والسلام قال للصحابي الذي قال له أأجعل لك صلاتي كلها يا رسول الله؟ قال: (إذن تكفى همّك ويُغفر لك ذنبك).

فإذن هذا إن شاء الله تعالى من العوامل المهمة في دفع كيد الشيطان بإذن الله جل وعلا.
وأهم شيء كما ذكرت موضوع استعمال المسك الأحمر المقروء عليه الرقية الشرعية، وأنت كلما أردت أن تستعملينه تقرئي عليه أيضًا الفاتحة مثلاً وتقرئي آية الكرسي والمعوذتين وسورة الإخلاص، ولو بمعدل كل يوم مرة عليه، وتنفثي في القارورة أو الزجاجة التي يوجد فيها المسك، حتى يكون أشد تكثيفًا وأقوى تأثيرًا بإذن الله تعالى.

وأتمنى فعلاً أن تعاودينا بالإجابة، حتى نتواصل معًا لحل المشكلة إذا كانت مازالت باقية، لعل هناك وسائل أخرى يفتح الله بها أو نجربها إذا لم تجدي هذه الطريقة، ولكن هذه تحتاج على الأقل إلى خمسة عشر يوم حتى نتأكد فعلاً هل هي آتت أكلها أم لا، لعله سيتاضيق في أول الأمر ولكن يحاول أن يغير من طريقته، ونحن بالتالي سنغيّر بإذن الله تعالى.
هذا وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر احمدالجوكر

    ماشاء الله

  • سوريا Mohamad

    لا حول ولا قوة الا بالله

  • مصر حماده

    جزاك الله كل خير وبارك الله فيك

  • مصر sobhy M soliman

    أسأل الله العظيم رب العرش العظيم ان يشفيكى وجميع مرضى المسلمين امين

  • مصر meme_shooo60@yahoo.com

    قراءة سورة البقره على الماء ومسح الجسد بها قبل النوم يوميا والشرب منها وأيضا ترش منها رشا خفيفا في أركان حجرة النوم قى السقف .... قراءة آية الكرسي على جميع أركان الحجرة والسقف والارض وهذا بالاشاره الى الحائط وانتى تقرأى ... وعند النوم إذا شعرت بدوخه تأتى إليكى فلا تنامى حتى تذهب هذه الدوخه بالاستمرار فى قراءة آية الكرسي والمعوذتين والاخلاص و الكافرون ... ومن الادعية بإذن الله تعالى .... بسم الله الذى لا يضر مع اسمه شيئ فى الارض ولا فى السماء وهو السميع العليم ... اللهم انك سلطت علينا عدو لنا عليم بعيوبنا يرانا هو وقبيله من حيث لا نراه اللهم آيسه منا كما آيسته من رحمتك وقنطه منا كما قنطه من جنتك وباعد بينه وبيننا كما باعدت بينه وبين مغفرتك .... والله تعالى أعلم.

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً