الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رائحة كريهة في العرق تنفر الناس مني..كيف أتخلص منها؟
رقم الإستشارة: 2141296

7258 0 371

السؤال

أعاني من رائحة كريهة جدا في العرق تنفر الناس مني، مع العلم أني أستحم مرتين في اليوم، مع العلم أني لا أتناول أي مأكولات تسبب هذه الرائحة، ومن جهة أخرى هنالك فضلات تبقى في المستقيم مما يدعوني أن أدخل أصبعي حتى أتخلص منها، أفيدوني أفادكم الله.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الله حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

هناك أشخاص كثر يعانون من رائحة قوية لعرقهم، تعود هذه الرائحة إلى مواد عضوية تفرزها غدد العرق، والعرق يحوي مادة تشبه البول، ولذلك يسميه البعض بالبول المخفف.

وتتأثر هذه الإفرازات بنوعية الأكل، كالبصل والثوم، أو غيره من المأكولات الغريبة التي يتناولها بعض الناس من أصحاب الوجبات الخاصة، أو الأدوية أو المشروبات التي يتناولها الإنسان.

ويمكن للإنسان التعرف إلى أحد من نوعيات الأكل التي تزيد رائحة العرق، وتجنبها وعليه أيضا الاهتمام بالأمور التالية:

- الإكثار من شرب المياه لتخفيف كثافة المواد العضوية.

- يجب الغسل اليومي بالماء والصابون حتى ولو لم يكن هناك فرط تعرق، وأنت تقوم بذلك.

- التخفيف من تناول الأطعمة الغنية بالبهارات، والمطعمات الغذائية.

استعمال مزيل العرق (انتي بريسبيرانت)، وليس المعطر (ديودورانت)؛ لأن الأول مجفف للعرق من الغدة، والثاني معطر للموضع المتعرق، ومن المستحضرات الجيدة مادة (المنيوم كلورايد) وتوجد تجارياً باسم (درايكلور) وتُستعمل مساء كل يوم لفترة أسبوعين أو أربعة، ثم بعد ذلك مرة كل يومين كعلاج داعم، ثم يخف بالتدريج مع انتظام الاستعمال حسب الفصل، وحسب الحاجة، وقد يكفي مرة أسبوعياً فيما بعد، وينبغي ألا تستعمل بعد الاستحمام.

- القميص الداخلي يفضل أن يكون بنصف كوم؛ وذلك لأنه يمتص العرق.

- هناك مواد كيمياوية غالية، ومكلفة، ولكنها فعالةٌ جداً، مثل مادة (البوتكس) ومع أن تأثيرها مؤقت إلا أنه قد تحتاج الحقن كل حوالي 6 أشهر، ويجب أن تحقن بيد متخصص حسب موضع التعرق.

وأما ما تعاني منه من عدم الإفراغ الكامل للبراز، وذلك بسبب جفاف البراز، ولعلاج هذه المشكلة يكون:

- تناول السوائل بكثرة خاصة أثناء الصيف.

- الإكثار من الألياف في الطعام.

- تناول تفاحة خضراء يوميا.

- الإكثار من السلطات، وتناول الخضار.

- الاستجابة للرغبة في التغوط قدر الإمكان.

إن لم تتحسن الأمور بهذه الإجراءات، فيجب تناول بعض الأدوية التي تساعد على زيادة حجم البراز، ومنها Agiolax ، ويتم تناول ملعقة منه مع كوب من الماء، وهو يساعد على تليين البراز وبالتالي يخرج بسهولة.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً