الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إحباط وخوف من عدم التوفيق في الثانوية.. ماذا أفعل؟
رقم الإستشارة: 2165758

2686 0 255

السؤال

السلام عليكم

أنا طالب في الصف الثاني الثانوي، والسنة القادمة سأصبح في الشهادة الثانوية، وأتمنى الحصول على مجموع عالٍ، وأن أكون من الأوائل, ولكن يصيبني بعض الإحباط والخوف من عدم التوفيق، حيث إن أهلي في البيت يقولون لي أنت غبي لا تذاكر، وهكذا بالرغم من أن درجاتي تدل على ذكائي وتفوقي، ولكني لا أذاكر إلا قبل الامتحانات بكذا أسبوع, وأحيانا أسمع بعض الطلبة يقولون على غيرهم هذا متفوق، هذا شاطر، هذا ذكي، لا أحد يستطيع أن يأتي بمثله، فيحسسوني أنه كائن فضائي، وهذا يؤثر فيّ، ويجعلني أخاف من أن لا أتفوق مثله بسبب كلامهم.

أخاف أيضا أن يأتي شيء في الامتحان من مناهج السنوات السابقة، ولا أستطيع أن أجيب عنه، فيؤثر على مجموعي.

وعندي مشكلة أني في السنوات السابقة لم أذاكر مذاكرة تفوق من أول السنة كما ذكرت، فأخاف أن يعاقبني الله على ذلك في السنة القادمة؛ لأني لم أتعب فيها, فماذا أفعل لأتخلص من كل هذا؟ وهل إذا اجتهدت وذاكرت السنة القادمة أستطيع تحقيق هدفي بالرغم من عدم مذاكرتي في السنين الماضية؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ mohamed حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فإن هنالك من الطلاب من لا يجتهد ولا يذاكر، ولا يقلق حول الامتحانات، وهنالك من يذاكر ويجتهد ويكون لديه قلق حول الامتحانات، وهذا نعتقد أنه قلق إيجابي ومفيد، وهنالك من الطلاب من يُقصر بعض الشيء، ثم يأتي ويحاسب نفسه بشدة، وهذا يسبب له قلقًا ويحاول أن يتدارك الأمر، وأعتقد أنك تميل لهذه المجموعة الثالثة.

أنا أقول أنت بخير، -الحمد لله- ما دمت الآن تستشعر أهمية الامتحان والتفوق الدراسي الرصين.

الذي أنصحك به هو ألا تلتفت لما يقال عنك من أصدقائك وغيرهم، أما بالنسبة لأسرتك فأثبت جدارتك من خلال الدراسة والمذاكرة والاجتهاد أمامهم، هذا سوف يغيّر نظرهم حيالك، وعليك بالاجتهاد، وليس عليك إدراك النجاح، وأسأل الله أن يوفقك، رتب وقتك، خصص وقتًا للقراءة، خصص وقتا للراحة، تغذى تغذية متوازنة، خذ قسطًا كافيًا من النوم، وأسأل الله تعالى أن يوفقك.

أما بالنسبة لعدم اجتهادك في السنوات الماضية فما حدث حدث، ولا تعش في الماضي أبدًا، انظر للمستقبل بقوة وبأمل وبرجاء، -وإن شاء الله تعالى- من خلال اجتهادك تستطيع أن تتدارك الأمر وتنقذ ما يمكن إنقاذه.

أنت -الحمد لله تعالى- صغير في السن، المستقبل أمامك مُشرق ومشرف جدًّا، فقط لا تضيع أي وقت، اجتهد، نظم وقتك، اجعل لنفسك جداول يومية، حاول أن تذاكر أيضًا مع أصدقائك؛ لأن المذاكرة الجماعية في بعض الوقت مفيدة، اتفقوا على جدول (مثلاً) مرتين في الأسبوع، هذا جيد جدًّا، لا تضيع أي وقت.

هذا هو الذي أنصحك به، وبارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وأسأل الله أن يحفظك ويسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر محمد احمد

    انا خايف اكتر منك

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً