الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تأخرت الدورة عند الزوجة، رغم عدم الحمل وعدم التكيس! فما السبب؟
رقم الإستشارة: 2269665

3468 0 201

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا متزوج منذ 8 أشهر، وكانت دورة زوجتي منتظمة، وحصل حمل بعد 3 أشهر من الزواج، ولكن بعد 40 يومًا تمّ تنزيل الحمل، فلم يكتب الله التمام لذلك الحمل -ولله الحمد-.

بعد عملية التنزيل بقيت دورة زوجتي منتظمة جدًا، والآن تأخرت عنها الدورة، ذهبنا للطبيبة بعد 10 أيام من انقطاع الدورة؛ للفحص والتأكد إن كان هناك حمل، فقالت الطبيبة: لا يوجد حمل، ولا يوجد تكيّس على المبايض، وطلبتْ من الزوجة القيام بتحليل رقمي بنفس اليوم، وكانت النتيجة سلبية، فقالت الطبيبة للزوجة: اصبري، فربما هناك اضطراب في الدورة؛ نتيجة خلل ما، وقد تأتي خلال أيام؛ وذلك لأن بطانة الرحم سميكة جدًا، ولم أستفسر منها عن مدى سماكته.

إلى الآن لم تأتها الدورة، فمنذ 15 يومًا والدورة لم تنزل، فاستشرت الطبيبة مرة ثانية، وقالت: انتظر، فربما يكون هناك حمل متأخر، أو ربما تأتيها الدورة عما قريب، ولم تنصح بأخذ أدوية لإنزال الدورة.

علمًا بأن عمر زوجتي 21 سنة، ووزنها مناسب لطولها، وآخر دورة كانت بتاريخ 28/2/2015، والآن التاريخ هو 13/4/2015، فأرجو منكم إفادتنا ماذا نفعل؟ لأننا محتارون جدًا!

بارك الله فيكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إذا تمّ التأكد عن طريق تحليل الحمل بالدم بأنه لا يوجد حمل, وإذا تمّ التأكد عن طريق التصوير التلفزيوني بأنه لا يوجد كيس على المبيض, فإن السبب في اضطراب الدورة، هو على الأرجح حدوث خلل هرموني عابر ومؤقت, أثّر على عمل المبيض, فلم تحدث الإباضة، أو أنها حدثت لكنها متأخرة, ومن ثَمّ تأخرت الدورة.

الأفضل في مثل هذه الحالة إعطاء حبوب لتنزيل الدورة, مثل: حبوب (بريمولت), حبتين يوميًا لمدة 5 أيام, وبعد الانتهاء منها بـ 2 - 5 أيام ستنزل الدورة بشكل طبيعي, وقد تكون غزيرة قليلًا.

بعد نزول الدورة يجب مراقبة موعد نزول الدورات القادمة, فإن لم يتكرر هذا الاضطراب, فلا داع لعمل أي شيء, ولكن إن تكرر الاضطراب, فيجب عمل تحاليل هرمونية شاملة؛ للتأكد من عدم وجود خلل أو اضطراب في عمل الغدد المسؤولة عن الدورة.

والتحاليل هي: (LH-FSH-TOTAL AND FREE TESTOSTERON-TSH-FREE T3-T4-PROLACTIN-DHEAS)، ويجب عملها في ثاني أو ثالث يوم من الدورة، وفي الصباح.

نسأل الله -عز وجل- أن يديم عليكم ثوب الصحة والعافية دائمًا.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً