الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما سبب شعوري بالضيق والخوف المستمر؟
رقم الإستشارة: 2411303

485 0 0

السؤال

السلام عليكم..

أعاني من ضيق وتوتر باستمرار، وخوف غير مبرر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبود العجماوي حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فما ذكرته هو أعراض قلق وتوتر، فالشخص القلق دائماً يشعر بضيق وإحساس بعدم الراحة وتوتر بدون أي سبب، ويصاحبه هذا الشعور دائماً، وهناك خوف وتوجس وارتياب وتوقع لحدوث شيء سيء كما ذكرت لك بدون مبرر، وبدون أي شيء يحصل في حياة الإنسان، أو بدون أن يكون رد فعل لأي شيء حصل في حياة الشخص، وهذه هي أعراض القلق والتوتر، فإذا استمر هذا الشيء معك، أو إذا كان مستمرا لفترة طويلة، وسبب لك ضيقا واضحا، وأثر على حياتك فلا بد من العلاج.

والعلاج يكون إما علاجا دوائيا: وهناك أدوية كثيرة تساعد في علاج القلق والتوتر، أو علاجا نفسيا، وبالذات العلاجات التي تؤدي إلى الاسترخاء.

والاسترخاء يمكن أن يكون استرخاء عضليا عن طريق العضلات، أو استرخاء عن طريق التنفس، وكل هذا يجب أن يتم تحت إشراف الطبيب النفسي، يجب أن تقابل طبيبا نفسيا لأخذ مزيد من المعلومات عنك. وإجراء الفحص الطبي، وكشف الحالة العقلية، ومن ثم وضع الخطة العلاجية المناسبة لك كما ذكرت، إما أن يكون علاجا دوائيا أو علاجا نفسيا.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً