الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الجمعة اليتيمة في ميزان الشرع

  • تاريخ النشر:الأربعاء 20 شوال 1428 هـ - 31-10-2007 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 100605
41452 0 512

السؤال

شيخنا الفاضل سمعت أن هناك صلاة تسمى بصلاة الجمعة اليتيمة وأنها تكفر ثمانين شهراً وأن سيدنا عليا رضي الله عنه قد صلاها، فأفيدونا بصحة هذا الكلام بارك الله فيكم، وهل هذه بدعة حسنة أم لا، وهل هناك جمعة تسمى بالجمعة اليتيمة؟

الإجابــة

خلاصة الفتوى:

ما يسمى بالجمعة اليتيمة وأن لها صلاة خاصة ليس له أصل في الشرع، ومن خصها بعبادة معتبراً ذلك سنة فقد عمل بدعة إضافية.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن ما يعرف عند بعض الناس بالجمعة اليتيمة وهي الجمعة الأخيرة من رمضان حسبما أحدثوا وما يعتقد فيها ليس له أصل في الشرع، فلا فرق بين الجمعة الأولى والثانية والثالثة من الشهر الكريم، ولم نطلع على أن فيها صلاة خاصة، ولا أن عليا رضي الله عنه صلى هذه الصلاة. وإذا علم أنه لا خصوصية للجمعة الأخيرة عن غيرها من سائر أيام الشهر الكريم فإن اختصاصها بعبادة أو تجمع واعتبار ذلك قربة يعتبر من البدع الإضافية، وقد ذكر الشوكاني في الفوائد المجموعة: حديث من صلى في آخر جمعة من رمضان الخمس الصلوات المفروضة في اليوم والليلة قضت عنه ما أخل به من صلاة سنته. وقال: هذا موضوع لا إشكال فيه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: