الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم العمل في شركة الراجحي المصرفية

  • تاريخ النشر:الأحد 28 جمادى الآخر 1422 هـ - 16-9-2001 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 10369
11733 0 315

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته فضيلة الشيخ أردت أن أسأل عن حكم الشرع في العمل في شركة مصرفية (مثل شركة الراجحي المصرفية) أو مؤسسة الراجحي المصرفية ؟ هل هو نفس حكم العمل في البنوك؟؟ فضيلة الشيخ .. أحتاج الرد سريعا .. هي فرصة لأن أعمل في أحدهما .. ولكني أخشى الوقوع في الإثم وأكل المال الحرام .. وجزاكم الله عني ألف خير .. وأثابكم خير الثواب .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإنَّا نسمع أن شركة الراجحي المصرفية تتعامل وفق أحكام الشرع، ولا ندري حقيقة ذلك، وعليك أن تسأل أهل العلم الموجودين في المملكة العربية السعودية عن هذه الشركة، وطريقة تعاملها، فإن تبين لك أنها تتعامل وفق أحكام الشرع فلا بأس بالعمل فيها، وإن تبين لك أن في معاملاتهم الربا، فلا يجوز لك العمل ، لما يترتب على ذلك من الإثم العظيم.
فقد ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي رواه أحمد وأبو داود والترمذي وابن ماجه عن ابن مسعود وصححه الألباني أنه قال: "لعن الله آكل الربا وموكله وشاهده وكاتبه" ولأنه من التعاون على الإثم والعدوان، والله تعالى يقول: (وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْأِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ) [المائدة:2].
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: