الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شروط جواز عمل وكيل النيابة

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 29 رجب 1422 هـ - 16-10-2001 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 10939
12669 0 297

السؤال

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته.ما هو الحكم الشرعى للعمل كوكيل نيابة فى النيابة العامة؟وإن كان بشروط فما هي هذه الشروط؟وإن توفر مصدر آخر للرزق فهل من الأفضل تركها أم لا؟وجزاكم الله عنا خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلا حرج في أن يعمل الإنسان وكيلاً للنيابة إذا كانت مسئوليته القضائية الموكلة إليه لا تتناقض مع أحكام الشريعة الإسلامية، فإن ناقضتها أو خالفتها كأن يجرم أو يحاسب أو يرافع أو يتعامل مع القضايا وفق قوانين وضعية مصادمة للشريعة، فلا يجوز له ذلك، ويجب عليه البحث عن عمل آخر.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: