الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الانشغال بأمر خاص وقت العمل

  • تاريخ النشر:الأحد 11 شعبان 1422 هـ - 28-10-2001 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 11171
8681 0 283

السؤال

السلام عليكم : أما بعد: أنا موظف وأعمل في جهة عامة ، ولكني أستغل الوقت الذي لايكون فيه عندي عمل أثناء الدوام الرسمي في أعمالي الخاصة وأتقاضى عليها مبلغاً من المال ، مع العلم أنني أستعمل أجهزة الكمبيوتر التابعة للدولة، وقد رأيت أن ذلك أفضل من ضياع وقتي في مكتبي دون عمل أي شئ خاصة وإني أعمل في مجال الكمبيوتر وهذا المجال يحتاج إلى المتابعة في العمل لعدم النسيان ، فهل ما أقوم به حلال أم حرام ؟أرجوا منكم الإجابة على هذا السئوال الذي طالما شغلني أنا وبعض الموظفيين الذين يعملون معي في هذا المجال، وجزاكم الله خيرا.والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: ‏

فإذا كنت قد أنهيت عملك كما ينبغي وبقي من وقت العمل شيء فلا بأس في أن تستغله ‏بعمل خاص، ولكن لا تستخدم آلات العمل إلا بإذن من الجهة المختصة وراجع الفتوى ‏رقم 5763
والله أعلم.‏

مواد ذات صلة

الفتاوى

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: