الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إبلاغ المسؤول لتقويم الموظف المقصر جائز بشروط

  • تاريخ النشر:الخميس 22 شعبان 1422 هـ - 8-11-2001 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 11370
2775 0 248

السؤال

السلام عليكم ورحمة اللهلدي معلمة لا تؤدي واجبها في المدرسة بأكمل وجه، ولا تهتم بتعليم جميع الطالبات، فأردت اليوم أن أتفاهم معها ولكن اعتبرت كلامي - قلة أدب- وأنا الآن أضطر بأن أشكي لأمي.هل يجوز أن أخبر أمي عنها أم يعتبر غيبة؟وهل يجوز إخبار المشرفة الاجتماعية؟لا أعلم هل أنا على صواب أم هي.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإذا كانت هذه المعلمة مقصرة في عملها ومسئوليتها المنوطة بها فلا حرج في إبلاغ من يستطيع تقويمها، وردها عن هذا التقصير، وقلة الاهتمام الذي يلحق ضرراً بالطالبات، أو بعضهن. ولا يعد هذا من الغيبة المحرمة، فقد نص العلماء على أنه يجوز للمظلوم أن يتظلم إلى السلطان، والقاضي، وغيرهما ممن له ولاية أو قدرة على إنصافه من ظالمه، وكذلك الاستعانة بمن ذكروا على تغيير المنكر، ورد العاصي إلى الصواب، فيقول لمن يرجو قدرته على إزالة المنكر: فلان يعمل كذا فازجره عنه، ونحو ذلك، ويكون مقصوده التوصل إلى إزالة المنكر، فإن لم يقصد ذلك كان حراماً. والحاصل أن إبلاغ المشرفة الاجتماعية، أو الأم لتبلغ هي الجهة المسئولة عن هذه المعلمة التي لا تؤدي واجبها لا حرج فيه، بل هو مطلوب، لكن يجب أن يكون بغرض تغيير المنكر، ورد الظلم، وليس بغرض التشفي.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: