الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم وضع الأطفال في روضة لانشغال الأم بالدراسة

  • تاريخ النشر:الخميس 1 ذو القعدة 1429 هـ - 30-10-2008 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 114077
8863 0 258

السؤال

ما رأي الإسلام بوضع الأطفال بالحضانة لدراسة الأم، الفترة من الصباح حتى الواحدة والنصف ولمدة 3 أيام بالأسبوع؟ شكراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن كان المكان الذي تدع فيه أطفالها مأمونا يرعاهم ويعلمهم ما ينفعهم فلا حرج فيه، وإن كان الأولى للأم هو القرار في بيتها وتربيتها أولادها بنفسها، لأن ما أودع الله في قلبها من الشفقة والرحمة بهم لا يمكن تعويضه في دار حضانة ونحوها، وللمزيد من الفائدة انظري الفتوى رقم: 79228.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: