الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم العمل في شركة قمار

  • تاريخ النشر:الأحد 3 رمضان 1422 هـ - 18-11-2001 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 11489
5857 0 153

السؤال

ما حكم العمل في شركة حكومية للقمار ككاتبة ؟جزاكم الله كل خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإذا كانت هذه الشركة تدير القمار فلا يجوز لك العمل بها لا كاتبة ولا غير كاتبة، لأن الله قد حرم الميسر، فقال: (إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون)[المائدة:90] فالكسب الوارد من العمل في هذه الشركة حرام، والعمل فيها إعانة لأصحابها على الإثم، وقد قال تعالى: (ولا تعاونوا على الإثم والعدوان)[المائدة:2].
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: