الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إلقاء السلام على الآكل....رؤية شرعية

  • تاريخ النشر:الإثنين 8 ذو القعدة 1422 هـ - 21-1-2002 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 12902
24883 0 105

السؤال

كثر على لسان الناس لا سلام على طعام فما الحكم في ذلك؟ أفادكم الله تعالى

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلم نطلع على دليل من كتاب أو سنة يدل على أن المشتغل بالأكل لا يسلم عليه، والأصل أن ابتداء السلام مأمور به على وجه السنية، وأن الرد على من سلم واجب على الكفاية، فقد روى الترمذي من حديث أبي أمامة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إن أولى الناس بالله من بدأ بالسلام"
وقال صلى الله عليه وسلم" يسلم الصغير على الكبير، والمار على القاعد، والقليل على الكثير" متفق عليه.
وقال تعالى في شأن الرد على من سلَّم: (وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو ردوها)[النساء:86] ولكن قال صاحب سبل السلام -عازياً للنووي-: إنه يستثنى من عموم ابتداء السلام من كان يأكل أو يشرب أو يجامع أو كان في الخلاء…
وذكر مسائل من هذا القبيل، ولم يورد عليها دليلاً. سبل السلام: ج:4/ص:386.
وفي الموسوعة الفقهية: ولا يسلم على من كان مشتغلاً بالأكل واللقمة في فمه، فإن سلم لم يستحق الجواب، أما إذا سلم عليه بعد البلع أو قبل وضع اللقمة في فمه، فلا يتوجه المنع ويجيب الجواب. الموسوعة الفقهية: ج:25/ص:164 ولم تورد دليلاً على هذا، ولا عزواً لأحد. ولعله نظر لبعض الفقهاء.
ولكن ما دام هؤلاء لم يذكروا دليلاً على ما قالوا: فإننا نستصحب الأصل وهو: مشروعية ابتداء السلام والرد على من سلم. فالابتداء بالسلام سنة، والرد على من سلَّم واجب، ويستوي في ذلك الآكل وغيره، حتى يرد دليل مخصص لهذا الأصل العام.
هذا هو الذي نراه، وعليه فلا بأس بالسلام على الآكل، وإذا سلم عليه رد كما يرد غيره.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: