الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الاعتقاد في الأبراج وتصديقها من الشرك

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 24 ربيع الأول 1431 هـ - 9-3-2010 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 132983
47457 0 422

السؤال

ما حكم الاعتقاد في الأبراج؟ وهل يصح الأخذ بها من حيث معرفة صفات الأبراج ـ فقط ـ وليس التنبؤ بالمستقبل أو الحظ أو خلافه؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فاعتقاد تأثير الأبراج وعلاقتها بالأمور المستقبلية: هو اعتقاد فاسد، وهو شرك بالله تعالى، وانظر الفتوى رقم: 5827.

واعلم أن كل ما يتصل بالتنجيم فهو محرم، ومن ذلك ادعاء معرفة صفات صاحب البرج، أو تحليل شخصيته من خلال الأبراج، وانظر الفتويين رقم: 130086، 120094.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: