الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة حول الإخبار عن البروج والاعتقاد فيها

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 28 جمادى الأولى 1431 هـ - 11-5-2010 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 135395
3891 0 206

السؤال

في البداية أشكركم على هذا الموقع المتميز وأطلب منكم أن تعرضوا أسئلتي على الشيخ كما أطلب منكم أن تسامحني على الإطالة وأن تجيبوا عن أسئلتي كاملة فإنني أعاني من الوسواس معاناة شديدة. عندي يومية في غرفتي ، المشكلة أنها تضع في كل يوم البرج الموافق له مثلا تضع في يوم كذا هو اليوم الخامس من برج الحمل دون أي تنبؤ عن المستقبل أو حتى الحديث عن صفات صاحب هذا البرج، هل إذا نظرت إلى اليومية وما كتب فيها اسم البرج الموافق لهذا اليوم ذكر لا تقبل صلاتي أربعين يوما، علما أنني لا أقصد النظر إلى اسم البرج الموافق لهذا اليوم؟ مرة سألتني جارتنا ما هو برجك فاستحييت منها فقلت أنا مولود في يوم كذا، فقالت برجك الدلو. هل لا تقبل صلاتي أربعين يوما ؟ وهل إذا ركبت مع أحد في السيارة فوضع المذياع وكان يتحدث عن الأبراج فاستحييت فوضعت أصابعي في أذني متظاهرا بالحك حتى لا أسمع. هل أأثم وهل لا تقبل صلاتي أربعين يوما ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فطِبْ نفساً أيها السائل الكريم، وأبشر بما يسرك، فليس ـ بحمد الله ـ في ما ذكرت ما يدخل في دائرة المذموم من الأبراج، والتي تعد نوعا من الكهانة والتنجيم، فإن المقصود بذم الأبراج إنما هو اعتقاد تأثيرها، أو أن لها علاقة بالأمور المستقبلية، أو معرفة صفات صاحب البرج، أو تحليل شخصيته من خلال الأبراج، ونحو ذلك، وراجع في ما ذكر الفتاوى ذوات الأرقام التالية: 3790 ، 120094 ، 132983.

وهنا يحسن أن ننبه السائل على أن الأبراج في حد ذاتها لا يلحقها ذم، فقد تستعمل في ما لا بأس به شرعا، كالإخبار بما جرت به العادة من هبوب ريح أو هطول مطر أو نضج ثمار في البرج الفلاني، وقد ورد إلى (اللجنة الدائمة للإفتاء) سؤال نصه: نقرأ دائما في التقويم برج القوس أو برج الجدي وغيرها من الأبراج، وكذلك بعض الأنواء مثل نوء الغفر أو نوء النعايم وغيرها من الأنواء، ومكتوب عنها في التقويم بعض الأشياء التي تتعلق بالمطر والرياح، وأن البرد يشتد أو الحر يزداد وينبت بعض الثمار في بعضها ولا تنبت في بعضها ... الخ.

فأجابت: ما يذكر عن هذه الأبراج وهذه الأنواء من ناحية حصول المطر وعدمه، والرياح والبرد والحر والنبات ونحو ذلك، ليس من ادعاء علم الغيب في شيء، وإنما هي ما جرت به سنة الله تعالى في هذا الكون، وعرفه الناس بالتجربة والمعايشة، ثم هذه أيضا لا تخرج عن كونها توقعات قد تتخلف أحيانا لحكمة لا يعلمها إلا الذي قدرها سبحانه وتعالى. وبناء على ما تقدم فالإخبار بها وتصديقها يجب أن لا يخرج عن حيز الظن إلى الجزم واليقين اهـ.

وبنحو ذلك أجاب الشيخ العثيمين في (اللقاء الشهري) فقال: الإخبار بما يقع في البروج أو النجوم إذا كان مجرد خبر بأن يقال: جرت العادة أنه في النجم الفلاني أو البرج الفلاني يحصل كذا وكذا، فهذا لا بأس به؛ لأنه خبر، أما إذا اعتقد أن للبروج تأثيراً في الحوادث فهذا حرام، وهو نوع من الشرك.. اهـ.

وراجع لمزيد الفائدة عن ذلك الفتوى رقم: 134029.

والله أعلم. 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: