الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حديث النفس بتحريم الزوجة هل يترتب عليه شيء

  • تاريخ النشر:الأحد 25 شوال 1431 هـ - 3-10-2010 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 140421
6283 0 243

السؤال

كنت ألعب على الكومبيتر، ومن باب التحفيز قلت في نفسي: إذا لم أفز فزوجتي علي حرام إلى يوم الدين ـ ولكنني لم أفز وخسرت ـ قلتها في نفسي فقط ولم أتلفظ بها ـ وفي مكان لا توجد فيه زوجتي وليس لها أي علاقة بما قلت ولم أقصد أي شيء سوى أنني أريد شيئا كبيرا يحفزني على الفوز، فما حكم ذلك؟ وهل علي شيء؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن كان الواقع ما ذكرت من أن الأمر لم يتجاوز حديث النفس بتحريم الزوجة، فإنه لا يترتب عليه شيء، لما روى البخاري ومسلم عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله تجاوز لأمتي ما حدثت به أنفسها ما لم يتكلموا أو يعملوا به.

ولمزيد الفائدة راجع الفتوى رقم: 20822.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: