الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تمول ما تركه الزبائن من مال زهيد

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 20 محرم 1423 هـ - 2-4-2002 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 14958
1781 0 161

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم ......السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .....أريد من فضيلتكم إفتائي في الآتي :أنا أعمل دكتورة صيدلانية وتعاملي مع الناس يحتم أحياناً ترك بضعة قروش وعدم أخذها من الزبائن لعدم توافر الفكة. فهل يتحتم علي دفعها لصاحب العمل حتى لا يقع علي وزر ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة السلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالذي يظهر هو أن الناس قد تركوا هذه الأموال القليلة زهداً فيها، ولا يجب عليك دفع هذه الأموال- ولو كثرت عندك- لصاحب المحل، والأولى لك صرفها في وجوه البر والخير.
هذا إذا كان قصدك أن الناس قد تركوا عندك الجزء المذكور، أما إذا كان القصد هو أنك أنت التي تتركين الأموال القليلة لعدم وجود الصرف، فالذي يظهر أنه لا شيء عليك لأنها أموال قليلة يتسامح فيها الناس غالباً، والأفضل إخبار صاحب المحل بذلك.
والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: