الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قال لزوجته أنت محرمة علي لمدة سنة فما حكمه

  • تاريخ النشر:الإثنين 25 ربيع الأول 1432 هـ - 28-2-2011 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 150555
3311 0 206

السؤال

قال لي زوجي بعد خلاف بيننا أنت محرمة علي لمدة سنة. ما الحكم الشرعي في ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فتحريم الزوجة يرجع فيه لنية الزوج، فإن قصد الطلاق صار طلاقاً، وإن قصد الظهار صار ظهاراً، وإن قصد اليمين بالله تعالى أو لم يقصد شيئاً لزمته كفارة يمين. وراجعي في ذلك الفتوى رقم: 134536.

وبناء على ذلك، فعليك سؤال زوجك عن نيته بالتحريم، فإن قصد الطلاق صار طلاقاً، ولا يمنع وقوعه تأقيته بمدة سنة؛ لأن الطلاق لا يقبل التأقيت، فإن وقته صاحبه بوقت ألغي التأقيت ووقع مطلقاً، وله مراجعتك قبل تمام العدة، إن لم يكن هذا الطلاق مكملاً للثلاث. وما تحصل به الرجعة سبق بيانه في الفتوى رقم: 30719.

وإن قصد الظهار صار ظهاراً وهو يقع مؤقتاً على القول الراجح عند أهل العلم كما سبق في الفتوى رقم: 27470، وهو في هذه الحالة إن امتنع عن الاستمتاع بك مدة سنة لم تلزمه الكفارة بعد ذلك، ومن حقك أن لا تقبلي امتناعه، فترفعي أمرك إلى القضاء الشرعي ليضرب له أجل الإيلاء، وإن أراد الاستمتاع بك قبل انقضاء المدة، فالواجب عليه أن يخرج كفارة ظهار، كما تقدم في الفتوى رقم: 33992، وقد سبق بيان كفارة الظهار في الفتوى رقم: 192.

وإن قصد اليمين بالله تعالى أو لم يقصد شيئاً لزمته كفارة يمين، وهذه الكفارة سبق بيانها في الفتوى رقم: 107238.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: