الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الاعتماد في معرفة أوقات الصلوات على التقاويم

  • تاريخ النشر:السبت 14 رمضان 1432 هـ - 13-8-2011 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 162525
11339 0 312

السؤال

أريد السؤال حول وقت انتهاء الصلاة يوجد كتاب لدي اسمه: حي على الصلاة ـ مذكور فيه أوقات الصلاة بشكل دقيق، ويوجد في كل مسجد في المنطقه الذي أسكن فيها ساعة كبيرة مكتوب فيها أوقات جدول الصلاة بشكل دقيق، ووجدت في صلاة المغرب أنه تبدأ الصلاة الساعه 7:49، ويبدأ وقت صلاة العشاء 9:18، فهل يعني أنني أستطيع أن أصلي صلاة المغرب بين هذه المدة أم ماذا؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فنقول ابتداء إن وقت صلاة المغرب يبدأ بغروب كامل قرص الشمس وينتهي بغياب الشفق الأحمر، فيمكنك أن تصلي المغرب بين هذين الوقتين، ولا شك أن أداءها في أول الوقت أفضل وأعظم أجرا وهو الموافق لسنة النبي صلى الله عليه وسلم، وأما الاعتماد في تحديد أوقات الصلاة على التقويم المكتوب عندك فاعلم أن الأصل في بيان أوقات الصلوات هو العلامات التي جاء بها الشرع، وقد سبق أن بينا لذلك وقد بيناها في الفتويين رقم: 18758ورقم: 13740

والمفتى به عندنا في العمل بتقاويم أوقات الصلاة هو أن التقاويم التي تم اعتمادها من قبل علماء ثقات يعمل بها ويعتمد عليها ما لم يظهر أنها مخالفة للعلامات الشرعية. وأما التقاويم المجهولة التي لا يعرف من أنشأها ولم تعتمد من قبل علماء ثقات فهذه قد يستأنس بها في معرفة وقت الصلاة تقريبيا ولكن لا يعتمد عليها كليا، وانظر الفتويين رقم: 126606 ورقم: 143083

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: