الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كفارة الإفطار في نهار رمضان بجماع أو غيره

  • تاريخ النشر:الإثنين 4 ذو الحجة 1432 هـ - 31-10-2011 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 166233
184746 0 474

السؤال

هل كفارة جماع يوم واحد في نهار رمضان صيام ستين يوما؟ أم جماع اليوم كفارته صيام يومين من الستين يوما؟ أفتوني أفادكم الله وجزاكم خير الجزاء، وما حكم إفطار أكثر من يوم في نهار رمضان؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فإذا حصل الجماع في نهار رمضان عمدا من غير إكراه ولا جهل ممن وجب عليه الصوم فإنه يجب على الصائم ثلاثة أمور:

الأول: التوبة إلى الله تعالى.

والثاني: قضاء اليوم الذي حصل فيه ذلك. 

والثالث: الكفارة المغلظة وهي مبينة في الفتوى رقم: 1104.

وصوم الشهرين كله كفارة وليست الكفارة صيام يومين، ولتنظر الفتوى رقم: 70653.

ولبيان حكم من جامع في يوم واحد من رمضان عدة مرات، ومن تكرر منه الجماع في يومين أو أكثر، يرجى الاطلاع على الفتوى رقم: 163561.

ولا يجوز تعمد الإفطار في نهار رمضان، ومن فعل ذلك لغير عذر فقد عصى الله تعالى وانتهك حرماته وفرط في أحد أركان الإسلام، ومن حصل منه الفطر بالجماع عمدا لزمه ما سبق بيانه، وإن حصل الفطر بغير الجماع، كالأكل والشرب عمدا، فقد اختلف العلماء في وجوب الكفارة في هذه الحالة مع اتفاقهم على أنه كبيرة من كبائر الذنوب تجب منه التوبة والراجح أنه لا كفارة فيه، وإنما يجب فيه القضاء والتوبة، كما سبق بيان ذلك في الفتوى رقم: 102573.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: