الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الوكيل في تخليص المعاملات لا يتحمل الضريبة

  • تاريخ النشر:الأربعاء 14 ربيع الآخر 1433 هـ - 7-3-2012 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 175095
3869 0 245

السؤال

سؤالي نور الله قلبك .. أنا داخل في عمل معين، ووقعت عقدا مع ابن خالي على نسبة معينة من عمل وهو استيراد سيارات، والتاجر الذي أتعامل معه عندما تصل السيارات، وهناك دفع جمارك للسيارات، وأنت تعرف مع أجور الجمارك يوجد ضريبة وهي ضريبة مبيعات, وأنا لا أعلم بها ولا التاجر أيضا، وعمل التاجر هو إيصال السيارات إلى الميناء فقط . وأنا الوسيط بين التاجر وبين ابن خالي بحكم رضى الله ومحمد رسول الله. هل أتحمل هذه الضريبة أو ابن خالي يتحملها مع العلم أن السيارات تابعة لابن خالي وليست لي ؟؟؟؟؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن كنت مجرد وكيل عن ابن خالك في التعامل مع مورد السيارات فلا علاقة لك بالضريبة وإنما تلزم المشتري "ابن خالك" أو البائع حسب الاتفاق أو قانون الاستيراد، أما أنت فمجرد وكيل أو وسيط في تخليص معاملاتها والتعامل مع المورد.

وننبهك إلى أنه لا بد أن تكون أجرتك مبلغا معلوما أو نسبة من مبلغ معلوم ولا يصح أن تكون النسبة مجهولة .

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: