رؤياك تذكير للغافل ببعض عذاب الله
رقم الفتوى: 18953

  • تاريخ النشر:الخميس 2 جمادى الأولى 1423 هـ - 11-7-2002 م
  • التقييم:
34709 0 472

السؤال

أنا كنت أصلي لكن كان ذلك غصباً عني ولم أكن منتظماً إلى أن جاءني الثعبان الأقرع في منامي ولكن لم يؤذني فلم أجد إجابة لذلك الحلم فقط ومنذ تلك اللحظة وأنا منتظم في الصلاة والسؤال هنا ما تفسير ذلك الحلم؟ ولكم جزيل الشكر وبارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالحديث المشهور على ألسنة الناس في عقوبة تارك الصلاة والذي فيه ذكر الثعبان المسمى بالشجاع الأقرع والذي يضرب تارك الصلاة على تضييعه لها حديث موضوع لا يثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، كما هو مبين في الفتوى رقم:
3275.
لكن ذلك لا يعني التهوين من شأن الصلاة، ولا أن عقوبة تاركها ليست عظيمة في الدنيا والآخرة، فتركها من أعظم الكبائر وابشع الجرائم، ولقد ذهب المحققون من أهل العلم إلى كفر تاركها ولو تكاسلاً، كما هو مبين في الفتوى رقم:
6061.
ونعتذر عن تأويل الرؤيا لكن لعل فيها خيراً لك، لما فيها من التذكير ببعض عذاب الله الذي يسلطه على من فرط في فرائضه، ففي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من آتاه الله مالاً فلم يؤد زكاته مثل له ماله يوم القيامة شجاعاً أقرع له زبيبان يطوقه يوم القيامة ثم يأخذ بلهزمتيه -يعني شدقيه- ثم يقول: أنا مالك أنا كنزك ثم تلا: ولايحسبن الذين يبخلون ....
وانظر الفتوى رقم:
3830.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة