الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الاستيقاظ من النوم دون آلات تنبيه

  • تاريخ النشر:الإثنين 21 ذو الحجة 1433 هـ - 5-11-2012 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 190075
9944 0 253

السؤال

أريد أن أعرف كيف كان المسلمون يستيقظون لصلاة الفجر، وليس عندهم الوسائل التنبيهية الموجودة عندنا الآن؟
بارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن من اعتاد الاستيقاظ في وقت معين لم يحتج عادة إلى وسيلة تنبيه لإيقاظه، وكذلك من عقد عزمه وشحذ همته على أن يستيقظ في وقت معين فإنه يستيقظ في الوقت غالبا، ومن المشاهد في عصرنا أن كثيرا من الناس يستيقظون في الأوقات المعينة دون حاجة إلى هذه الوسائل، وقد أجرى الله عادة بعض الحيوان كالديك بالتصويت في أوقات معينة معلومة من الليل، ولذا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوم إذا سمع الصارخ أي الديك ليصلي من الليل، كما ثبت في الصحيح عن عائشة رضي الله عنها.

 ولذا قال الدميري في حياة الحيوان عن الديك: وأعظم ما فيه من العجائب، معرفة الأوقات الليلية، فيقسط أصواته عليها تقسيطا، لا يكاد يغادر منه شيئا سواء طال أو قصر. ويوالي صياحه قبل الفجر وبعده، فسبحان من هداه لذلك. ولهذا أفتى القاضي حسين، والمتولي، والرافعي بجواز اعتماد الديك المجرب في أوقات الصلوات. انتهى.

  وكانوا إذا خشوا ألا يستيقظوا للصلاة، كما لو كانوا في سفر وبلغ منهم الجهد بحيث غلب على الظن عدم الاستيقاظ، وكلوا من يبقى مستيقظا ليوقظ الجميع إذا حانت الصلاة، كما أمر النبي صلى الله عليه وسلم بلالا أن يرقب لهم الليل في القصة المشهورة حين غلبته عيناه فلم يوقظهم إلا حر الشمس، والحديث ثابت في الصحيح، وبالجملة فإنهم كانوا لا يعدمون طريقا يستيقظون به للصلاة.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: