الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يستجيب الله لدعاء الأموات للأحياء

  • تاريخ النشر:الأحد 10 صفر 1434 هـ - 23-12-2012 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 194077
48622 0 284

السؤال

الحديث: قول النبي صلى الله عليه وسلم: إن أعمالكم تعرض على أقاربكم، وعشائركم من الأموات، فإن كان خيرا استبشروا به، وإن كان غير ذلك قالوا: اللهم لا تمتهم حتى تهديهم كما هديتنا. رواه أحمد.
وسؤالي: هل يمكن أن يستجيب الله لدعاء الأموات أعلاه، وذلك بموت أحبائهم على طاعته؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن الحديث المذكور ضعفه كثير من أهل العلم، وقد تراجع الألباني -رحمه الله- عن تضعيفه، وصححه، كما جاء في كتاب تراجعات الألباني فيما نص عليه تصحيحا وتضعيفا لأبي الحسن الشيخ.
واستجابة دعاء الله تعالى للأموات، أو عدم استجابته، من الأمور الغيبية التي لا يمكن القول فيها إلا بما ورد في نصوص الوحي من كتاب الله تعالى، أو ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم.
هذا، وننبه إلى أنه لا يجوز للمسلم أن يطلب من الأموات وأصحاب القبور الدعاء؛ لما في ذلك من ذريعة للشرك التي يجب الابتعاد عنها والحذر منها.

  جاء في مجموع الفتاوى لشيخ الإسلام ابن تيمية: نهى سبحانه عن دعاء الملائكة والأنبياء، مع إخباره لنا أن الملائكة يدعون لنا ويستغفرون، ومع هذا فليس لنا أن نطلب ذلك منهم. وكذلك الأنبياء والصالحون وإن كانوا أحياء في قبورهم، وإن قُدّر أنهم يدعون للأحياء، وإن وردت به آثار، فليس لأحد أن يطلب منهم ذلك، ولم يفعل ذلك أحد من السلف؛ لأن ذلك ذريعة إلى الشرك بهم وعبادتهم من دون الله تعالى؛ بخلاف الطلب من أحدهم في حياته؛ فإنه لا يفضي إلى الشرك؛ ولأن ما تفعله الملائكة ويفعله الأنبياء والصالحون بعد الموت هو بالأمر الكوني، فلا يؤثر فيه سؤال السائلين، بخلاف سؤال أحدهم في حياته فإنه يشرع إجابة السائل، وبعد الموت انقطع التكليف عنهم.
 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: