الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صيانة المصحف عن مواطن العبث واجب

  • تاريخ النشر:السبت 2 جمادى الآخر 1423 هـ - 10-8-2002 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 20816
5065 0 298

السؤال

فضيلة الشيخ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد تركت زوجتي المصحف على أحد الدواليب وقامت بنتي الصغيرة بالبول على المصحف ومنذ ذلك الوقت وضميرها يؤنبها فهل يلزمها شيء لإبراء ذمتها. أفيدونا جزاكم الله خيرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن أحق ما يجب أن يعظم ويكرم هو كلام الله سبحانه وتعالى، قال سبحانه: ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ [الحج:32]
فالواجب صيانة المصحف عن مواطن العبث، وكان من الواجب وضعه في مكان لا يمكن أن يصل إليه الأطفال، ولكنه إذا كان ما ذكر قد حصل من غير تفريط ولا إهمال فإنه لا شيء على زوجتك، أما الطفلة فإنها مرفوع عنها القلم، أما إذا كان في الأمر تفريط وإهمال فالواجب على زوجتك أن تتوب إلى الله مما حصل وبذلك تبرأ ذمتها، وإذا تصدقت بشيء فهو أمر حسن.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: