الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الاطلاع على عورة المريض جائز بقدر الضرورة

  • تاريخ النشر:السبت 8 رجب 1423 هـ - 14-9-2002 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 22342
12153 0 278

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيمجزاكم الله خيراً على الخدمات التي تقدمونها لنا فشكرا جزيلا لكمأما بعد : إن لي خالا عجوزا مريضا يحتاج للعناية والرعاية الفائقتين فهل يجوز لي( أو لزوجة ابنه أو الخادمة) أن أبدل ثيابه وبالتالي أطلع على عورته فهو يبللها في كل حين؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن من عجز عن تبديل ثيابه بنفسه جاز له أن يستعين بغيره، وإن أدى ذلك إلى انكشاف عورته لأن الضرورات تبيح المحظورات، أما من الذي يتولى ذلك على الترتيب؟ فجوابه في الفتوى رقم:
14580 فلتراجع.
وعلى من يقوم بهذا الأمر أن يتقي الله تبارك وتعالى، فلا ينظر إلى العورة ما استطاع، ولا يمسها إلا بحائل، وعليه أن يكون أميناً فلا يخبر أحداً بما قد يطلع عليه من عيب أو سوءٍ، ولمزيد من الفائدة راجعي الفتوى رقم: 11377.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: