الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أجوبة حول نعيم القبر وعذابه

  • تاريخ النشر:السبت 15 رجب 1423 هـ - 21-9-2002 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 22638
11030 0 285

السؤال

هل عذاب القبر حقا في السماء وأن قبر المتوفى الذي هو على الأرض إنما هو مكان لوضع جسده فقط ولا يشعر الميت فيه بأي نوع من العذاب.. كما أخبر بذلك أحد الشيوخ في القنوات الفضائية؟ وجزاكم الله عن المسلمين خير الجزاء والسلام عليكم ورحمة الله

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فهذا باطل لا يصح، مناقض للنصوص الشرعية الثابتة المثبتة لعذاب القبر، وانظر الفتاوى التالية أرقامها:
17286 16902 16778 4314
وقول النبي صلى الله عليه وسلم: تعاد روحه في جسده......... إلى آخر الحديث الوارد في الفتوى التي أشرنا إليها صريح في أن العذاب والنعيم هو في تلك الحفرة، وكذلك نسبة العذاب في الأحاديث النبوية إلى القبر تدل على ذلك.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: