الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية العدل بين الزوجات في خدمة الضيوف

  • تاريخ النشر:الإثنين 13 صفر 1435 هـ - 16-12-2013 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 232081
4262 0 156

السؤال

كيف يكون العدل بين الزوجات في ضيافة الضيف في البيت؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالسؤال محتمل، لكن الأظهر فيه كون المقصود به خدمة ضيوف الزوج، وكيفية العدل فيها بين الزوجات عند استثقالهن لها، فهل للزوج إلزام واحدة منهن بها دون غيرها؟ 

الجواب عن هذا الاحتمال هو أن خدمة المرأة لضيوف زوجها مما اختلف فيه، وقد فصلنا القول في ذلك في الفتوى رقم: 181879. وعلى القول بوجوبها: فتكون على صاحبة النوبة، فمن كان اليوم يومها أو الليلة ليلتها فهي التي عليها خدمة ضيوف الزوج في ذلك، ولا ينبغي للزوج أن يخص واحدة من زوجاته باستضافة الضيوف في نوبتها إذا كان هذا يشق عليها.

 وأما على القول بعدم وجوب خدمة الزوجة لضيوف زوجها: فصاحبة النوبة إن تطوعت بها فهي الأحق بها، ولو كان غيرها من الزوجات يردن ذلك؛ لئلا يحتاج الزوج إلى الدخول على غيرها من زوجاته في نوبتها، لكن إن امتنعت  صاحبة النوبة من خدمة ضيوف الزوج في نوبتها لعذر، أو لغير عذر، وتبرعت بفعله إحدى الزوجات الأخريات فللزوج زيارة المتبرعة بها في غير نوبتها لذلك الغرض، وقد بينا حكم دخول الزوج على الزوجة في غير نوبتها، وما يجوز من ذلك، وما لا يجوز في الفتويين رقم: 197235 - 110761.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: