الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا حرج في شرح السيرة من خلال المعالم الموجودة في المدينة
رقم الفتوى: 256918

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 12 شعبان 1435 هـ - 10-6-2014 م
  • التقييم:
14973 0 575

السؤال

نحن من سكان المدينة المنورة، ويأتينا زوار وأقارب فنذهب بهم إلى المعالم الموجودة في المدينة مثل أحد وغيرها، وأيضا نذهب بهم إلى الخندق والشق والمساجد التاريخية دون الصلاة فيها غير مسجد قباء، وبيوت وأماكن اليهود الموجودة في المدينة، ونشرح لهم ما حصل فيها مع اعتقاد أن ليس لها فضل، ولكن من باب الشرح والقصص والتوضيح والمعلومة.
ما حكم عملنا هذا؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإنه لا حرج في هذا، فقد تجدون فيه فرصة للحديث مع هؤلاء عن السيرة النبوية وأحداثها، وعن خطر اليهود ونقضهم للمواثيق والعهود، فان الحديث عن الحدث في مكان وقوعه أدعى لفهم القصة واستيعابها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: