الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تحديد المعلم مواضيع من المنهج، ودعوة الطلاب للتركيز عليها
رقم الفتوى: 258946

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 26 شعبان 1435 هـ - 24-6-2014 م
  • التقييم:
7484 0 154

السؤال

إذا كانت المعلمة تحدد لنا بعض ما ‏يكون في الاختبار بشكل غير محدد ‏ومعين، بل تحدد لنا المهمة التي من ‏الممكن أن تكون في الاختبار، فهل ‏يجوز لي ذلك التحديد أم لا ؟!‏‎ ‎وإذا كنت قد ‏سمعتها تقول للطالبات مثلًا: هذا يكون ‏معكم في الاختبار‎، فماذا أفعل؟ وهل ‏يجوز لي أن أستمع إليها، وهي تقولها ‏أم أشغل نفسي لكيلا أسمع ما تقول؟ ‏وإذا قالت المعلمة اكتبوا ‏هذا السؤال في الكتاب، يعني أنه من ‏الممكن أن يأتينا في الاختبار، فهل ‏يجوز ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإذا كان تحديد المعلمة لمواضيع من المنهج، ودعوة الطلاب للتركيز عليها، أو وضع أسئلة على المنهج المقرر يحتمل أن تكون أسئلة الاختبار من ضمنها، إذا كان ذلك مأذونًا فيه من قبل المدرسة، أو الجامعة -وهذا هو المتبادر لغلبة عمل المدرسين به- فلا حرج فيه، وللطالبة الاستماع إلى ما تذكره المدرسة من ذلك، والانتفاع به. 

وأما لو كان ذلك غير مأذون فيه من قبل الجهة المسؤولة، وكان ذلك من قبيل تغشيش الطلبة، فلا يجوز للمدرسة فعله، ولا يجوز للطالبة قصد الاستماع إليه، لكن ما سمعته دون قصد منها فلا حرج عليها في الانتفاع به، ومراجعته دون غيره، ويكون الإثم على المدرسة لا عليها.

لكن المتبادر أن مثل ما ذكر مما يؤذن فيه، ولا ينافي المقصد من الاختبار، ولا يزال المدرسون ينبهون الطلاب على أهمية بعض المواضيع دون بعض، وذكر أسئلة مهمة قد تكون ضمن الامتحان.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: