الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

جواز الصلاة في المساجد التي فيها قبور مشروط
رقم الفتوى: 26061

  • تاريخ النشر:الإثنين 5 شوال 1423 هـ - 9-12-2002 م
  • التقييم:
6081 0 246

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيمالحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين وبعد:فإنه من المعروف أن النبي صلى الله عليه وسلم قد نهى عن اتخاذ القبور مساجد وفي حديث قال لعن الله اليهود والنصارى اتخذو قبور أوليائهم مساجد فإذا كان المسلم يعيش في بلاد تعج بالمساجد المقامة على قبور الأولياءفهذا مسجد سيدى فلان وهذا مسجد سيدى علان فما حكم الصلاة في هذه المساجد من أجل تحصيل فضل صلاة الجماعة علما بأنه في أكثر الأحيان ليس له خيار إما أن يصلي في هذه المساجد أو يصلي في البيت وتفوته الجماعةأليس هذا أي صلاته فيها اعترافا منه بهذه المساجد وإن كان غير جائز فما الحكم أن اضطر لذلك؟أوضحوا لنا هذه المسألة أثابكم الله.والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الصلاة في المساجد التي بنيت على القبور، أو أدخلت القبور فيها لا تجوز، والواجب على المسلم أن يبحث عن مسجد خال من القبور للصلاة فيه، ولو بعد عن منزله، فإن لم يجد في بلده مسجداً خالياً منها حاول جهده أن يُخرج تلك القبور من المسجد ليتمكن من أداء الصلاة مع جماعة المسلمين، والواجب عليه أن يسلك أيسر السبل في ذلك تجنباً لإحداث فرقة وشحناء بين المسلمين، قال تعالى: (ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ) [النحل:125].
فإن لم يتمكن المرء من إخلاء هذه المساجد جاز له أن يُصلي فيها لينال أجر الجماعة، ولا يتوقف عن السعي في إيجاد البديل الشرعي، وليُعلم أن جواز الصلاة في المساجد التي فيها قبور عند عدم وجود البديل مشروط بأن لا يكون هناك صورة من صور الشرك التي يمارسها الناس عادة عند القبر، كالطواف به أو النذر له أو دعاء الميت أو الاستغاثة به، وقد سبق بيان ذلك مستوفى في الجواب رقم: 4527.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: