الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية التوبة من كذب سبب جرحا نفسيا للمكذوب عليه

  • تاريخ النشر:الخميس 11 شوال 1435 هـ - 7-8-2014 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 263269
7841 0 101

السؤال

هل لمن تسببت له في جرح نفسي، أو حزن كبير مظلمة بقدر هذا الجرح، أم بقدر ما فعلته به فقط. فمثلا إذا كذبت عليه. هل له مظلمة لهذه الكذبة فقط، أم له مظلمة على الجرح، والحزن الناتج من هذه الكذبة؟
وهل عند طلب المسامحة يجب أن أقول له هذه الكذبة، أم أطلب منه السماح عامة؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإن الكذب من أقبح الذنوب، وأشنعها، وقد حذر منه النبي صلى الله عليه وسلم فقال: ... وإياكم والكذب، فإن الكذب يهدي إلى الفجور، وإن الفجور يهدي إلى النار، ولا يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذاباً. رواه مسلم.

ويعظم إثم الكذب بحسب ما يترتب عليه؛ ولذلك فإن التوبة من الكذب إن لم ينشأ عنه ضرر لشخص آخر، يكفي فيها الشروط المعروفة ( الإقلاع عن الذنب، والندم على فعله، والعزم على عدم الرجوع إليه ).

أما إن كان قد نشأ عنه ضرر لشخص آخر، فلا بد - إضافة للشروط السابقة - من أن يتحلل منه، فيطلب منه المسامحة فيما سبب له فيه الضرر، وهذا هو رأي الجمهور، وقال بعض العلماء: إن كان حق الآدمي مما لا يستوفى كالغيبة، والنميمة، والكذب ونحو ذلك، فيكتفي بالدعاء له، والاستغفار وذكره بخير؛ وانظر تفصيل القولين مع أدلة من قال بهما في فتوانا رقم: 127747.

وعلى كل، فإنه لا يشترط أن تخبر من كذبت عليه بأنك كذبت عليه، وإنما يكفي طلب السماح والإعتذار إليه، إلا إذا كان في إخباره بذلك جلب لمصلحة، أو درء لمفسدة، فيخبر ما لم يترتب على ذلك مفسدة أعظم؛ وانظر الفتاوى التالية أرقامها: 261484 - 59263 - 141049.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: