الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تدبر القرآن من المقاصد الهامة

  • تاريخ النشر:الأربعاء 28 شوال 1423 هـ - 1-1-2003 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 27041
5123 0 350

السؤال

أنا شابة ملتزمة والحمد لله لكنني عندما أتدبر القرآن أو أقوم بالتسبيح والتهليل فإني أسهو وأفكر في أشياء أخرى فهل عملي متقبل أم أنه ينقص وأيضا أقع كثيراً في اللغو والغيبة فماذا أفعل لأحفظ لساني.جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فعدم تدبر القرآن والذكر ينافي الكمال الذي ينبغي أن يكون عليه كل مسلم، ويفوت عليه كثيراً من الأجر وإن كان أجر القراءة والذكر لا يفوته بذلك، كما هو مبين في الفتوى رقم: 7098.
وأما اللغو والغيبة فقد تقدم الكلام على حكمهما في الفتوى رقم: 2652.
والله أعلم.
      

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: