الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

النحت في المصطلحات الإسلامية

  • تاريخ النشر:الخميس 29 ذو الحجة 1435 هـ - 23-10-2014 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 271423
5833 0 408

السؤال

ذكر ابن تيمية في كتاب المنطق فصل في ضبط كليات المنطق والخلل فيه.
وذكر فيه شيئا من الجمل الخبرية (كالبسملة والحمدلة) وذكر أيضا (القلحدة) فما معناها بارك الله فيكم؟!.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فكلمة (القلحدة) لم نجد لها ذكرا في الكتب التي بين أيدينا ـ على كثرتها ـ بل لم نجد مادة (قلحد) في المعاجم اللغوية، فلا يبعد أن تكون خطأ من النسخ أو الطباعة.

والبسملة والحمدلة ـ إن كنت تسألين عنهما ـ فمعناهما ظاهر، فالبسملة نحت لـ(بسم الله)، والحمدلة نحت لـ(الحمد لله)، جاء في معجم لغة الفقهاء: النحت أن تأتي إلى كلمتين أو أكثر فتنحت من كل واحدة حرفا أو أكثر ثم تصنع من هذه الحروف كلمة جديدة. وقد وقع النحت في المصطلحات الإسلامية على ألسنة الفقهاء، ومن ذلك البسملة: قول "بسم الله الرحمن الرحيم"، الحوقلة: قول "لا حول ولا قوة الا بالله"، الحيعلة: حي على الصلاة، الحيعلتان: قول "حي على الصلاة، حي على الفلاح " في الأذان، ورغم أن الفقهاء لم يتوسعوا في النحت، إلا أنهم استخدموه. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: