الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم حمل المصحف بيد مبتلة ووضعه على مكان مغبر

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 5 محرم 1436 هـ - 28-10-2014 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 271951
8828 0 235

السؤال

ما حكم حمل المصحف وعلى اليدين ماء؟ وما حكم وضع المصحف على كتاب أو طاولة عليها غبار؟ وهل يجب قبل أن أحمل المصحف أن أمسح الغبار الذي عليه؟ وإن لم أفعل فهل هكذا امتهنته؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فأما حمل المصحف واليدان مبللتان فلا محظور فيه، لكن إن كان ذلك يفضي إلى إتلاف أوراق المصحف أو طمس بعض حروفه فلا ينبغي إذاً، وأما وضع المصحف على طاولة عليها غبار فلا يعد امتهانا للمصحف، ولا يطالب الشخص بإزالة كل غبار موجود في المكان الذي يضع عليه المصحف لما في ذلك من المشقة الشديدة، ولو فعل الشخص ذلك تعظيما للمصحف وإكراما له فهو حسن، قال تعالى: ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ {الحج:32}، وأما مسح الغبار عنه فإنه من تعظيمه واحترامه المطلوب شرعا، وقد بينا حكم نفض الغبار عن المصحف وأنه مما ينبغي وإن كان من لم يفعل ذلك لا يعد آثما، ولتنظر الفتوى رقم: 182413.

ولتتجنب الوساوس في هذا الباب وغيره، فإن الاسترسال معها يفضي إلى شر عظيم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: