الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

معنى كلمة المخضرم عند أهل اللغة وأهل الحديث

  • تاريخ النشر:الأحد 1 صفر 1436 هـ - 23-11-2014 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 275347
45878 0 291

السؤال

يرى ابن فارس ـ في كتابه الصاحبي في فقه اللغة ـ أن اسم "المخضرم" مما استخدم في غير معناه الذي وضع له بعد الإسلام, ويقول إن "الخضرمة" في الجاهلية تعني "القطع", وفي الإسلام أطلقت على من أدرك الجاهلية والإسلام من الشعراء, وذكر أن لأهل العلم قولين لتوجيه ذلك الاستخدام، واختار القول الثاني والذي مفاده أن انقطاع رتبة هؤلاء الشعراء بعد نزول القرآن العظيم هو سبب تسميتهم بذلك.
والسؤال: نعرف أن المشهور في اصطلاح المحدثين كون المخضرم هو التابعي الذي أدرك الجاهلية والإسلام, فهل أخطأ ابن فارس إذ أطلق اللفظ ولم يقيده بمن لم يلق النبي (حتى أنه ذكر من جملة الشعراء المخضرمين حسان بن ثابت), أم أن اصطلاح اللغويين غير اصطلاح المحدثين في تلك المسألة؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فاصطلاح المحدثين لكلمة (المخضرم) يختلف معناه عما يذكره أهل اللغة في كتبهم لمعنى المخضرم، فاللغويون يعنون به من أدرك الجاهلية والإسلام بغض النظر عن كونه صحابيا أم لا، فقد جاء في تاج العروس من جواهر القاموس: (والمُخَضْرَم بِفَتْح الرَّاءِ: مَنْ لَمْ يَخْتَتِن. و) أَيْضا: (المَاضي نِصْفُ عُمْره فِي الجَاهِلِيَّة ونِصْفُه فِي الإسْلام، أَو مَنْ أَدْرَكَهُما، أَو شَاعِر) مُخَضْرم (أَدْرَكَهُمَا، كَلَبِيد). انتهى.
وأما المحدثون فيعنون به طائفة من التابعين أدركوا الجاهلية وحياة الرسول صلى الله عليه وسلم ولا صحبة لهم. فقد جاء في مقدمة ابن الصلاح: الْمُخَضْرَمُونَ مِنَ التَّابِعِينَ: هُمُ الَّذِينَ أَدْرَكُوا الْجَاهِلِيَّةَ، وَحَيَاةَ رَسُولِ اللَّهِ ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ وَأَسْلَمُوا، وَلَا صُحْبَةَ لَهُمْ، وَاحِدُهُمْ مُخَضْرَمٌ ـ بِفَتْحِ الرَّاءِ ـ كَأَنَّهُ خُضْرِمَ أَيْ قُطِعَ عَنْ نُظَرَائِهِ الَّذِينَ أَدْرَكُوا الصُّحْبَةَ وَغَيْرَهَا. انتهى.
وقال السيوطي في ألفيته: وَمِنْهُمُ الْمُخَضْرَمُونَ: مُدْرِكُ ... نُبُوَّةٍ وَمَا رَأَى مُشْتَرَكُ .
وقال الأثيوبي في شرحه: وحاصل المعنى: أن المخضرم هو الذي أدرك الجاهلية وزمن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ولم يصحبه هذا في مصطلح المحدثين، وأما من حيث اللغة فهو الذي عاش نصف عمره في الجاهلية ونصفه في الإسلام سواء أدرك الصحابة أم لا؟ فبينهما عموم وخصوص من وجه، فحكيم بن حزام مخضرم في اللغة. انتهى.
وللفائدة يرجى مراجعة هذه الفتوى: 40054.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: