الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الجاهل بحرمة الجماع نهار رمضان

  • تاريخ النشر:الأربعاء 4 ذو الحجة 1423 هـ - 5-2-2003 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 28193
8791 0 313

السؤال

السلام عليكم نشكركم على هذا الموقع الرائع، جزاكم الله خيراً.... لدي مجموعة من الأسئلة:1- ما حكم من أتى زوجته(جامعها) في شهر رمضان وهو لا يعلم بأنه حرام.2- ما حكم الصلاة السرية والصلاة الجهرية؟ جزاكم الله خيراً....

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالجماع في نهار رمضان حرام، بنص الكتاب والسنة وإجماع الأمة، والواقع فيه عامداً عالماً بالحكم تجب عليه الكفارة، وقد مضى تفصيل في ذلك ذكرناه في الفتوى رقم:
1113 - والفتوى رقم: 1104.
هذا إذا كان عالماً بالحكم، أو كان جاهلاً به، لتقصيره في تعلم أحكام دينه، كأن يكون نشأ في بلاد المسلمين ونحو ذلك.
أما إذا كان حديث عهد بالإسلام، أو نشأ مسلماً ببادية بعيدة عن العلم والدين، فلا كفاره عليه، لعدم تقصيره، والمسقط للكفارة هنا هو الجهل بحكم الجماع، لا الجهل بوجوب الكفارة على تفصيل ذكرناه في الفتوى رقم:
24032 - والفتوى رقم: 23228 فلتراجع ذلك لزاماً.
أما عن أحكام الصلوات السرية والجهرية، فقد مضى بيانها في فتاوى عديدة، منها الفتاوى التالية:
23768 -
18560 -
16561 -
6545.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: