الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ظاهر الفرج وباطنه

  • تاريخ النشر:الأحد 11 جمادى الأولى 1436 هـ - 1-3-2015 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 287365
20482 0 373

السؤال

السلام عليكم آنا آسفة لطرحي لهذه الأسئلة
أنا فتاة غير متزوجة أعاني من الوسواس لأنني لا أميز بعض الأشياء
- أنا لا أميز ظاهر الفرج من باطنه وأتمنى منكم إعطائي الأسماء العلمية في المجال الطبي للأماكن التي تعتبر من الظاهر والباطن لأنني لن أميز الظاهر من الباطن إلا بهذه الطريقة
-آنا اعرف أن غسل باطن الفرج يبطل الصيام هل عندما أقوم بغسل ما فهمته أنه من الظاهر ثم اكتشفت أنني مخطئة هل علي شيء على الأيام التي صمتها
-هل الإفرازات التي تخرج بدون شهوة تنقض الوضوء ويجب الاستنجاء منها وبالنسبة للملابس التي وقعت عليها هل تصبح نجسة
-افتراضا أن ماء الاستنجاء دخل إلى باطن الفرج هل إذا خرج يجب الاستنجاء مجددا وتغيير الثوب الذي سقط عليه الماء وإذا تركت تغيير الثوب إلى أن أتوضأ هل إذا لمس الثوب الفرج يجب الاستنجاء مجددا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

أولا: قد وضعنا تنبيها في صفحة إدخال السؤال، ذكرنا فيه: أنه يرجى إرسال سؤال واحد فقط في المساحة المعدة لذلك ـ نص السؤال ـ وأن الرسالة التي تحوي أكثر من سؤال، سيتم الإجابة عن السؤال الأول منها فقط، وإهمال بقية الأسئلة؛ فلأجل ذلك سنجيب عن السؤال الأول فقط بشيء من الاختصار، وللسائلة أن ترسل بقية أسئلتها متفاوتة، ليتم الجواب عن كل واحد منها على حدة.

ثانيا: للإجابة عن السؤال الأول نقول: إن ظاهر الفرج هو ما يظهر عند قعود المرأة لحاجتها، وباطنه ما لا يظهر في هذه الحالة. أما شرح ذلك بالأسماء العلمية، فليس من اختصاصنا، ويمكن أن تراجعي بشأنه قسم الاستشارات الطبية بموقعنا. وننصحك بطرح الوساوس، والإعراض عنها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: