الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وجوب الوفاء بشروط قبول المنحة

  • تاريخ النشر:الإثنين 6 محرم 1437 هـ - 19-10-2015 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 310678
2287 0 99

السؤال

لدينا صديق مبتعث مصري للحصول على درجة الدكتوراه بدولة أجنبية، وبسبب الظروف في مصر الاقتصادية والاجتماعية يود البقاء والحصول على الجنسية من الدولة الأجنبية التي يدرس بها، ولديه الإمكانية لذلك، ولكن شرط البعثة أن يرجع إلى أرض الوطن بعد الحصول على الدكتوراه والعمل سبع سنوات، وإلا وجب عليه دفع كل المصاريف التي تكفلت جهة البعثات بها من مصاريف دراسة وإقامة وطيران..... إلا إذا كانت زوجته تدرس أو تعمل بالخارج فإنه يصبح مرافقا لها ويستطيع البقاء في البلد الذي به الزوجة حتى إتمام دراستها أو عملها والآن ينهي دراسته وبدأت زوجته بدراسة بسيطة جدا فقط ليتمكنوا من البقاء بالخارج، ولكي لا تطالبهم البعثات بالمطالبة المادية، فهل ما يفعلونه مقبول شرعا؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فيجب على هذا الشخص الوفاء بالشرط الذي التزمه لقبول هذه المنحة، لأن المسلمين على شروطهم، قال الله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ {المائدة:1}. 

فعليه أن يرجع إلى تلك البلد للخدمة فيها المدة المطلوبة، أو يرد ما أخذه من تكاليف تلك المنحة، ولا يجوز له التحايل بالباطل لإسقاط ما لزمه، فإذا لم تكن دراسة زوجته حقيقة تشملها شروط المنحة ـ وهو أعلم بها ـ وإنما يتذرع بهذه الدراسة لأجل الامتناع من الخدمة أو رد ما يلزمه من نفقات، فإن هذا لا يجوز.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: