الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التعريف الفقهي واللغوي للضرورة

  • تاريخ النشر:الخميس 7 ربيع الأول 1424 هـ - 8-5-2003 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 31782
31071 0 329

السؤال

ما هو تعريف الضرورة؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالضرورة في اللغة: اسم من الاضطرار، والاضطرار: الاحتياج الشديد، تقول: حملتني الضرورة على كذا وكذا، وقد اضطر فلان إلى كذا، وعرفها الجرجاني في التعريفات بقوله: هي النازل مما لا مدفع له.

وعرفها الفقهاء بأنها بلوغ الإنسان حدًّا إن لم يتناول الممنوع، هلك، أو قارب، كالمضطر للأكل، أو اللبس، بحيث لو بقي جائعًا، أو عريانًا لمات، أو تلف منه عضو، وهذا يبيح تناول المحرم.

وليعلم أن كثيرًا من الناس قد حصل منهم التساهل، فوقعوا في المحرمات؛ بحجة أنهم مضطرون إلى ذلك، كالمريضة تتساهل في الذهاب إلى طبيب رجل، مع وجود من يقوم بتطبيبها من النساء، أو رجل يريد بناء بيت، فيطمع في اتساعه دون حاجة إليه، فيقترض بالربا، معتبرًا ذلك ضرورة، كما أننا ننبه إلى أن قاعدة: (الضرورات تبيح المحظورات)، مقيدة بقاعدة أخرى، وهي: (الضرورة تقدر بقدرها)، والأصل في ذلك قوله تعالى: فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ {البقرة:173}.

فمن زاد على قدر الضرورة، فقد بغى، واعتدى، وأثم، وللفائدة راجع الفتوى: 3198.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: