الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

متى يكون وقت القيلولة؟

  • تاريخ النشر:الأربعاء 4 ربيع الآخر 1424 هـ - 4-6-2003 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 33135
6364 0 207

السؤال

متى يكون وقت القيلولة؟ هل هو قبل صلاة الظهر أم بعدها؟ وهل هناك علاقة بين وقت القيلولة والآية الكريمة رقم (58) في سورة النور.. قال تعالى:(...وحين تضعون ثيابكم من الظهيرة... )؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالقيلولة هي الاستراحة قبل صلاة الظهر، قال ابن منظور في لسان العرب: والقيلولة عند العرب والمقيل الاستراحة نصف النهار وإذا اشتد الحر، وإن لم يكن مع ذلك نوم.

وقد جاء في صحيح البخاري وغيره من حديث سهل: وما كنا نقيل ولا نتغدى إلا بعد الجمعة. قال المباركفوري في تحفة الأحوذي على شرح الترمذي: واستُدل بهذا الحديث لأحمد على جواز صلاة الجمعة قبل الزوال، وتُعُقِّبَ بأنه لا دلالة فيه على أنهم كانوا يصلون الجمعة قبل الزوال، بل فيه أنهم كانوا يتشاغلون عن الغداء، والقائلة بالتهيؤ للجمعة ثم بالصلاة، ثم ينصرفون فيقيلون ويتغدون، فتكون قائلتهم وغداؤهم بعد الجمعة عوضًا عما فاتهم في وقته من أجل بكورهم.

أما عن الآية الكريمة، فإن المقصود بالظهيرة هو وقت القيلولة كما في تفسير ابن كثير، وغيره، قال: وَحِينَ تَضَعُونَ ثِيَابَكُمْ مِنَ الظَّهِيرَةِ. [النور:58]، أي: وقت القيلولة؛ لأن الإنسان قد يضع ثيابه في تلك الحال مع أهله. انتهى.

والله أ علم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: